منتدى العقاب

هذا المنتدى هو أرشيف منتدى العقاب حتى عام 2012

وهو فقط للمطالعة والتصفح، للمشاركة نرجو الانتقال للمنتدى الجديد

http://www.alokab.com

مرحبا بالضيف ( دخول | التسجيل )



 
إضافة رد على الموضوعموضوع جديد
> سؤال في كتيب التكتل
واخلافتاه
المشاركة May 2 2012, 12:32 PM
مشاركة #1


عضو متميز
***

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 78
التسجيل: 27-July 11
رقم العضوية: 20,630



وحين يتجسد المبدأ في الأشخاص لا يطيق ان يبقى حبيسا بل يسوقهم إلى الدعوة له سوقا فتصبح أعمالهم متكيفة به سائرة حسب منهجه متقيدة بحدوده ويصبح وجودهم من اجل المبدأ ومن اجل الدعوة له والقيام بتكاليفه وهذه الدعوة تهدف إلى اعتناق الناس لهذا المبدأ وحده دون غيره...
ما المقصود بالمبدأ هنا؟؟ وبارك الله فيكم
الذهاب لأعلى الصفحة
 
+تعقيب مع اقتباس المشاركة
أبوالزهراء
المشاركة May 2 2012, 01:50 PM
مشاركة #2


عضو متميز
***

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 132
التسجيل: 17-May 10
رقم العضوية: 12,484



يقول الحق سبحانه:
"يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا آمِنُوا بِالله وَرَسُولِهِ وَالْكِتَابِ الَّذِي نَزَّلَ عَلَى رَسُولِهِ وَالْكِتَابِ الَّذِي أَنزَلَ مِنْ قَبْلُ وَمَنْ يَكْفُرْ بِالله وَمَلائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلالا بَعِيدًا"

المفاهيم التي جاءت بها الآية الكريمة هي تجسيد لمبدأ الإسلام أو قل العقيدة الإسلامية ، فالمسلم حين يؤمن بهذه الأفكار وتكون لها معاني واضحة لا ريب فيها في نفسه؛ فإنه لا يرضى أن يستأثر بهذا الخير لنفسه بل يجعل منها المحور الذي تدور حوله مصالحه فيوليها إهتمامه بقدر تّمكنها من نفسه ، لهذا نجد رسولنا محمد بن عبدالله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم أكثر الناس حملاً لهّم الإنسانية لإخراجها من الظلمات الى النور وأشدهم حرصاً على إيمان الناس
فعن أنس بن مالك رضي الله عنه : كان غلام يهودي يخدم النبي صلى الله عليه وسلم فمرض ، فأتاه النبي صلى الله عليه وسلم يعوده ، فقعد عند رأسه ، فقال له : أسلم . فنظر إلى أبيه وهو عنده ، فقال له : أطع أبا القاسم صلى الله عليه وسلم ، فأسلم ، فخرج النبي صلى الله عليه وسلم وهو يقول : الحمد لله الذي أنقذه من النار ) رواه البخاري .
ثم تجسد الحرص على حمل الدعوة للناس بصحابته رضوان الله عليهم ومن ذلك ما اشتهر على لسان ربعي بن عامر رضي الله عنه:
"لقد ابتعثنا الله لنخرج العبادمن عبادة العباد إلى عبادة رب العبادومن جور الأديان إلى عدل الإسلامومن ضيق الدنيا إلى سعة الدنيا والآخرة"
ومن هنا فإن العمل على إفهام الأمة الإسلامية مبدأ الإسلام وجعله متمكناً من نفوس أبنائها هو بحد ذاته عمل حامل الدعوة وبدونه لا يكون المسلم حاملاً للدعوة .
أكتفي الى هنا وإن أردت المزيد ففي وقت لاحق إن شاء الله.
الذهاب لأعلى الصفحة
 
+تعقيب مع اقتباس المشاركة
أبو سعدي
المشاركة May 3 2012, 11:02 AM
مشاركة #3


عضو متميز
***

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 543
التسجيل: 26-June 05
رقم العضوية: 973



المبدأ هو الاسلام

الذهاب لأعلى الصفحة
 
+تعقيب مع اقتباس المشاركة
عبد المنعم
المشاركة May 3 2012, 10:15 PM
مشاركة #4


عضو متميز
***

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 2,014
التسجيل: 27-April 05
رقم العضوية: 514



اعتناق الناس المبدأ يعني فكر حزب التحرير, و الله اعلم
المبدأ هو الاسلام, الا انه طرأ على الفهم الكثير من الغشاوات منذ القرن الثاني الهجري, ثم انجط االمجتمع الاسلامي, ثم غزي استعماريا, و لهذا جاء حزب التحرير..
صحيح ان المبدأ موجود في القران و الحديث الا ان الناس قد يكونوا في غفلة عن فكرته او عن طريقته او عن ريطهما معا..
الذهاب لأعلى الصفحة
 
+تعقيب مع اقتباس المشاركة
النسر
المشاركة May 3 2012, 10:52 PM
مشاركة #5


عضو متميز
***

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 224
التسجيل: 10-June 05
رقم العضوية: 871



بســم الله الـرحمــن الرحيــم

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــه ،،

الاخوة الكرام :-

ان الحديث في كتيب التكتل ، عن كيفية انشاء التكتلات بشكل عام ، ولم يخصص الحديث عن الاسلام ، وان كنا نركز في ثقافتنا على التكتلات الاسلاميه " المبدئية " الا ان الحديث عام .

ان المقصود بالمبدأ هنا ليس الفكره والطريقة ، او المبدأ الاسلامي ، بل عن مجموع الافكار والمفاهيم والقناعات لدى الاشخاص الذين يريدون ايجادها في المجتمع ، بغض النظر عن صحتها .

فمثلا شباب حزب التحرير يريدون ان يحملوا المسلمين قناعاتهم بفهمهم للاسلام في المجتمع " فهي لا تبقى حبيسه" وكل حسب ما ادرك قوة هذه الافكار .

مثال اخر عن العلمانيون ، هم ايضا يريدون تطبيق قناعاتهم في المجتمع ، بغض النظر عن صحتها

خلاصة قولي :- كل حزب او حركة اسلامية او غير اسلاميه ، واعية او غير واعية ، افكارها صحيحة او خاطئه ، تريد تطبيبق اجندتها وفق افكارها ومفاهيمها ولو كان حزب الشيطان .

وتقبلوا فائق الاحترام
الذهاب لأعلى الصفحة
 
+تعقيب مع اقتباس المشاركة
ابو العاصم
المشاركة May 4 2012, 08:00 AM
مشاركة #6


عضو متميز
***

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 488
التسجيل: 21-September 07
رقم العضوية: 7,408



اولا واخيرا نحن دعاة وحملة لمبدا الاسلام العظيم وهذا المبدا اقصي عن الوجود منذ زمن لذلك يفرض هذا المبدا على حامليه ومعتنقيه الدعوة اليه وتطبيقه
الذهاب لأعلى الصفحة
 
+تعقيب مع اقتباس المشاركة
ورقة
المشاركة May 4 2012, 09:15 AM
مشاركة #7


عضو متميز
***

المجموعة: المشرفين
المشاركات: 1,430
التسجيل: 19-February 11
رقم العضوية: 13,339



الحديث هنا عن الحزب المبدئي

ولا نقصد بالحزب المبدئي ما يفهمه بعض الناس، اي الحزب المتمسك بما يدعو اليه مهما كلف الثمن، رغم ان هذا من صفات التكتل الحزبي المبدئي

ولكنا نقصد بالحزب المبدئي الحزب التي يتبنى مبدأ، بمعنى عقيدة عقلية انبثق عنها نظام

اينما ذكر المبدأ في كتات التكتل الحزبي لحزب التحرير فانما يقصد العقيدة والنظام، والفكرة والطريقة

وحينما يتبنى الشخص عقيدة المبدأ فتؤثر فيه، وتغير وجهة نظره في الحياة، وتغير سلوكه، وتجعل له شخصية جديدة متجسد فيها المبدأ، فانه ينطلق تلقائيا ليحدث ا لناس بهذا الخير العظيم وليدعوهم اليه، وليوجده في واقع الحاية مسيطرا ومهيمنا

وتجدر ملاحظة ان كتاب التكتل، وان كان يناقش الموضوع من ناحية انسانية، وان كان الكلام منطبقا على التكتلات المبدئية على اختلاف مبادئها، الا انه من الطبيعي ان نرى ان التكتل المبدئي الاسلامي، كحزب التحرير، هو اقرب ما يكون الى طبيعة البشر، واكثر الاحزاب تأثيرا وتجسيدا للافكار الانسانية التي نقرؤها في كتاب التكتل الحزبي

انظروا مثلا الى الدولة المبدئية، وقوة الدولة، وصلابتها، وسرعة نموها

في دولة الاسلام، الناس حريصون على المبدأ مثل الدولة او اكثر، ويطبقونه في السر والعلن، وتجدهم هم وحكامهم على نفس العقيدة الملائمة للفطرة والمقنعة للعقل، الاحزاب كذلك

صلابة نواة دولة الرسول صلى الله عليه وسلم في المدينة، لم يعرف التاريخ مثلها، كأن المدينة كلها رجل واحد، انسجام كامل، العقل، الفطرة، الحب، الفكر، حتى نظام الحياة اليومي مربوط بنظام الكون، كحركة الشمس والقمر

وقل مثل ذلك في التكتلات الحزبية وتأثيرها وانطباق ما لديها على الفكر الانساني المكتوب في كتاب التكتل الحزبي - من اصدارت حزب ا لتحرير

الذهاب لأعلى الصفحة
 
+تعقيب مع اقتباس المشاركة
أبو تاج
المشاركة May 4 2012, 10:21 AM
مشاركة #8


عضو جديد
*

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 8
التسجيل: 16-April 11
رقم العضوية: 15,729



المقصود بالمبدأ هو الإسلام. مع أن موضوع كتاب التكتل هو كيفية إنتقال الحزب المبدئي من فكرة تشرق في شخص شديد الإحساس المرهف و الإدراك للواقع إلى أن تنتقل الفكرة و تتكون في حلقات الحزب الأولى و من ثم مراحل دخول المجتمع إلى آخر ما في الكتاب إلا أن موضوع البحث هو بيان أسباب فشل الحركات و الأحزاب الإسلامية و القومية الغير مبدئية. لذا المقصود في السياق هو الحزب المبدأي الإسلامي و هذا يعني حزب التحرير لا أي شيئ آخر. راجع صفحة 6 الفقرة الثانية:" إننا نعتقد أن الفلسفة الحقيقية للنهضة هي مبدأ يجمع الفكرة و الطريقة معا, و أن هذا المبدأ هو الإسلام, لأنه عقيدة ينبثق عنها نظام لجميع شؤون الدولة و الأمة, و معالجة جميع مشاكل الحياة." الكلام واضح المبدأ هو الإسلام و لا يوجد حزب مبدأي إسلامي سوى حزب التحرير.
الذهاب لأعلى الصفحة
 
+تعقيب مع اقتباس المشاركة
واخلافتاه
المشاركة May 4 2012, 02:41 PM
مشاركة #9


عضو متميز
***

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 78
التسجيل: 27-July 11
رقم العضوية: 20,630



بارك الله فيكم وجزاكم خير الجزاء
الذهاب لأعلى الصفحة
 
+تعقيب مع اقتباس المشاركة

إضافة رد على الموضوعموضوع جديد
1 عدد القراء الحاليين لهذا الموضوع (1 الزوار 0 المتخفين)
0 الأعضاء:

 



نسخة خفيفة الوقت الآن: 16th May 2022 - 04:54 AM