منتدى العقاب

هذا المنتدى هو أرشيف منتدى العقاب حتى عام 2012

وهو فقط للمطالعة والتصفح، للمشاركة نرجو الانتقال للمنتدى الجديد

http://www.alokab.com

مرحبا بالضيف ( دخول | التسجيل )



3 الصفحات V   1 2 3 >  
إضافة رد على الموضوعموضوع جديد
> القول الفصل في مفهوم الايمان شرعا الطبعة الثالثة
أبو مالك
المشاركة Dec 29 2009, 05:29 AM
مشاركة #1


مشرف
***

المجموعة: المشرفين
المشاركات: 9,147
التسجيل: 29-March 05
رقم العضوية: 2



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

نضع بين أيديكم الطبعة الثالثة من الكتاب، مزيدة ومنقحة، نسأل الله القبول وأن يجعلها خالصة لوجهه، وأن يجنبنا الزلل

لتحميل الطبعة الثالثة من كتاب القول الفصل في مفهوم الايمان شرعا انقر هنا


والرجاء التخلص من الطبعتين السابقتين ممن يمتلكهما


وللتذكير فإن الجزء الثاني من الكتاب والمسمى أدلة الاعتقاد يمكن تحميله من هذا الرابط بالنقر هنا

والجزء الثالث هو كتاب:

مفهوم الظن في القرآن الكريم وعلاقته باليقين انقر هنا




وبارك الله تعالى بكم

والحمد لله رب العالمين

تم تحرير المشاركة بواسطة أبو مالك: Mar 19 2011, 01:52 AM
سبب التعديل: تعديل رابط أدلة الاعتقاد
الذهاب لأعلى الصفحة
 
+تعقيب مع اقتباس المشاركة
حمزة 123
المشاركة Dec 29 2009, 07:16 AM
مشاركة #2


عضو متميز
***

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 613
التسجيل: 12-December 09
رقم العضوية: 11,295



شكراً لك اخي الكريم ابا مالك
وبارك الله بك
الذهاب لأعلى الصفحة
 
+تعقيب مع اقتباس المشاركة
أبوعبيده الجراح
المشاركة Dec 29 2009, 10:18 AM
مشاركة #3


عضو متميز
***

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 287
التسجيل: 1-April 06
رقم العضوية: 2,651



بارك الله فيك سأعمل على التخلص من الطبعات السابقة
الذهاب لأعلى الصفحة
 
+تعقيب مع اقتباس المشاركة
أبو الدرداء
المشاركة Dec 29 2009, 12:24 PM
مشاركة #4


عضو متميز
***

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 943
التسجيل: 10-April 05
رقم العضوية: 184



جعله الله في ميزان حسناتك ولا حرمك الأجر والثواب.
الذهاب لأعلى الصفحة
 
+تعقيب مع اقتباس المشاركة
متعلم
المشاركة Dec 29 2009, 12:30 PM
مشاركة #5


عضو متميز
***

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 555
التسجيل: 9-April 05
رقم العضوية: 121



زادك الله علما شيخنا أبا مالك

وبارك الله بك
الذهاب لأعلى الصفحة
 
+تعقيب مع اقتباس المشاركة
عطاءالله منصور
المشاركة Dec 29 2009, 01:00 PM
مشاركة #6


عضو متميز
***

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 929
التسجيل: 7-October 05
رقم العضوية: 1,581



بورك فيكم أخانا أبا مالك في كل ما يبارك فيه

وجزاك الله خيرا

ودمت ذخرا للاسلام والمسلمين

ومن الله التوفيق.
الذهاب لأعلى الصفحة
 
+تعقيب مع اقتباس المشاركة
ابو عصام
المشاركة Dec 29 2009, 04:27 PM
مشاركة #7


عضو متميز
***

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 568
التسجيل: 9-April 05
رقم العضوية: 83



جزاك الله الجنة اخي ابو مالك
الذهاب لأعلى الصفحة
 
+تعقيب مع اقتباس المشاركة
الرايات السود
المشاركة Dec 29 2009, 05:15 PM
مشاركة #8


عضو متميز
***

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 1,573
التسجيل: 12-April 05
رقم العضوية: 283



جزاكم الله خيرا أخي أبا أمالك وزادكم الله علما ونورا
الذهاب لأعلى الصفحة
 
+تعقيب مع اقتباس المشاركة
ابو ايوب
المشاركة Jan 2 2010, 08:45 PM
مشاركة #9


عضو متميز
***

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 1,076
التسجيل: 27-January 09
رقم العضوية: 10,165



اللهم علمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا
بارك الله بك استاذنا وحبيبنا ابا مالك 
نسال الله ايمانا راسخا ويقينا ثابتا وعزمة تمكّننا من حمل الامانة .
الذهاب لأعلى الصفحة
 
+تعقيب مع اقتباس المشاركة
الباحث عن الحقيق...
المشاركة Jan 3 2010, 11:22 AM
مشاركة #10


عضو متميز
***

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 1,114
التسجيل: 6-October 06
رقم العضوية: 4,165



السلام عليكم
لمن اراد تحميل الكتاب على صيغة الشاملة معدل ومفهرس
الطبعة الثالثة
http://www.4shared.com/file/187245581/e35f.../_2_______.html

وباقي الكتب ابو مالك موجودة على نفس القسم
كتب شباب منوعة
في مكتبة النبهاني
الذهاب لأعلى الصفحة
 
+تعقيب مع اقتباس المشاركة
أبو شريح
المشاركة Jan 3 2010, 03:01 PM
مشاركة #11


عضو متميز
***

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 388
التسجيل: 18-June 07
رقم العضوية: 6,549




جزاكم الله خيرا أستاذنا الحبيب أبا مالك

وجعله الله في ميزان حسناتكم

وتقبل الله منا ومنكم
الذهاب لأعلى الصفحة
 
+تعقيب مع اقتباس المشاركة
متعلم
المشاركة Jan 4 2010, 10:16 PM
مشاركة #12


عضو متميز
***

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 555
التسجيل: 9-April 05
رقم العضوية: 121



السلام عليكم
شيخنا أبا مالك قلتم في كتاب القول الفصل في مفهوم الإيمان
في باب: ٱلَّذِينَ يَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ ءَامَنُوا: الفعل المُكْفِرُ:
إقتباس
الباب الثاني: الفعل المُكْفِرُ لمخالفة ما أمر به من الاعتقاد أو لتفرعه عن اعتقاد مناقض للاسلام:
وذلك كالسجود للصنم والصلاة صلاة النصارى، ولبس الصليب.
المتأمل في الآيات أعلاه من سورة النساء، يجد أن قوما أرادوا، مجرد رغبة أن يتحاكموا إلى الطاغوت، وقد أمروا أن يكفروا به، فاعتبر إيمانهم مجرد زعم، ومثل أولئك من سجد لصنم وقد أُمِرَ أن يكفر به، فكان فعله علامة على أن إيمانه مجرد زعم، وهكذا فإن المرء يكفر بأفعال يفعلها تناقض أصل ما أمر الإيمان به فاعتبر القيام بهذه الأفعال علامة على أن الإيمان مجرد زعم.


أي أن الرغبة في التحاكم إلى الطاغوت هو عمل مكفر

مع تأكيدكم على أن الحكم بغير ما أنزل الله لا يعتبر مكفرا

فما هو الفرق؟

وبارك الله بكم
الذهاب لأعلى الصفحة
 
+تعقيب مع اقتباس المشاركة
أبو مالك
المشاركة Jan 4 2010, 10:24 PM
مشاركة #13


مشرف
***

المجموعة: المشرفين
المشاركات: 9,147
التسجيل: 29-March 05
رقم العضوية: 2



الحق سبحانه نص على أن من أراد أن يتحاكم إلى الطاغوت وقد أمر أن يكفر به، أن إيمانه مجرد زعم

فهو أمره الله أن يكفر بالطاغوت، وهو يريد أن يتحاكم إليه، لم أقل أنه يكفر، بل قلت : إيمانه زعم.

والمسألة هنا أن هنالك أفعال نص الشارع على أن عليها تترتب أمور معينة، فالشارع نص على أن الاستهزاء بالرسول صلى الله عليه وسلم فعل مكفر، ونص هنا على أن من أراد أن يتحاكم إلى الطاغوت أن إيمانه زعم.

فلزمنا ما بينه رب العالمين

لكن لما درسنا فعل الحكم بغير ما أنزل الله، وجدنا التفصيل، ولم نجد أنه فعل مكفر بنص، بل مكفر إن صاحبه أمر يجعله مكفرا كأن يعتقد أن حكمه أفضل من حكم الله أو أن حكم الله لا يصلح معالجة .

فأنا لم أنص في الكتاب على أن من أراد أن يتحاكم إلى الطاغوت يكفر، بل أن إيمانه زعم، وأما من سجد لصنم فقد قام بفعل مكفر

الآية أتيت بها تدليلا على أن الشارع يضع لأفعال مخصوصة نتائج مخصوصة، فإرادة التحاكم للطاغوت عدها الشارع علامة على أن الايمان زعم

والاستهزاء بالرسول فعلا مكفرا

وبالمناسبة فأنا أتذكر أن لك بحثا في المسألة؟ أليس كذلك

ارجو ات لا تحرمنا من فضل علمك

والسلام عليكم ورحمة الله
الذهاب لأعلى الصفحة
 
+تعقيب مع اقتباس المشاركة
أسامة الثويني
المشاركة Jan 5 2010, 08:42 AM
مشاركة #14


عضو متميز
***

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 1,443
التسجيل: 13-February 07
رقم العضوية: 5,227



جزاك الله خيرا أخي أبا مالك.

أعلم أنه لابد من قراءة الكتاب أو على الأقل قراءة الأجزاء المتعلقة بالسؤال، ولكن اسمح لي بسؤال سريع ( كما هو عصر السرعة!):

في فيما نقله الأخ متعلم من كتابكم، ومن خلال تدبر آية زعم الإيمان، هل يوجد فرق بين مجرد التحاكم وإرادة التحاكم والرغبة في التحاكم، واقعا وحكما؟

أم أن التحاكم يلزمه الإرداة والرغبة؟

الذهاب لأعلى الصفحة
 
+تعقيب مع اقتباس المشاركة
متعلم
المشاركة Jan 5 2010, 03:22 PM
مشاركة #15


عضو متميز
***

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 555
التسجيل: 9-April 05
رقم العضوية: 121



زادك الله علما شيخنا أبا مالك

في الحقيقة بعد قراءة هذا الموضوع من كتابكم لم يتين لي بعد كيف أن بعض الأعمال مكفرة ولو لم ينص الدليل القطعي على تكفيرها

باعتبارها فرع لعقيدة فكيف يعتبر فعل فرعا لعقيدة سيما وأن الأمر يجب أن يكون قطعيا

أما عني فما أنا إلا متعلم أتعلم من الأساتذة أمثالكم ولا يرقى أن تسمى قراءات لموضوع في بعض الكتب بحثا

هذا وأضم صوتي للأستاذ أسامة الثويني في البحث عن جواب لسؤاله.

وبارك الله بكم
الذهاب لأعلى الصفحة
 
+تعقيب مع اقتباس المشاركة
عبد الله طلال
المشاركة Jan 6 2010, 05:24 PM
مشاركة #16


عضو متميز
***

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 2,301
التسجيل: 24-April 07
رقم العضوية: 5,997



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،
بارك الله بكم و بارك الله بأخينا ابو مالك

أخينا الحبيب ابو مالك هل لك ان تتحفنا بهذه البحوث التي تعطلت روابطها
http://www.alokab.com/forums/index.php?sho...=10411&st=0
إقتباس
قتباس(أبو مالك @ Mar 25 2006, 07:46 PM)
السلام عليكم
قريبا بإذن الله أنهي بحثا حول هذه المسألة أسأل الله أن يوفقني فيه لما يحب ويرضى
تجدون تفصيلا للموضوع هنا:

ماذا يقول حزب التحرير في فرقة الشيعة؟
تكملة الموضوع على هذا الرابط
العقيدة الاسلامية عقيدة عقلية ؟

والموضوع كامل ومرتب ترتيبا جيدا وصحيحا على الرابط التالي:

ماذا يقول حزب التحرير في فرقة الشيعة؟
*

هل عند أحدكم نسخة من نقاش الأخ أبي مالك في منتدى النهر البارد؟
الذهاب لأعلى الصفحة
 
+تعقيب مع اقتباس المشاركة
الطائف
المشاركة Jan 8 2010, 05:18 PM
مشاركة #17


عضو متميز
***

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 586
التسجيل: 29-December 09
رقم العضوية: 11,473



السلام عليكم و رحمة الله...

و جزاكم الله خير الجزاء على ما أفدتم...

و جعله في ميزان الحسنات يوم لا ينفع مال و لا بنون... و بعد،

فقد حلَّقت أخي أبا مالك و تألقت، نسأل الله لك الإخلاص و القبول، و دوام القرب و الرضى.

في معرض تدليلك-يرحمك الله- على وجوب كون دليل العقيدة مقطوعا بصحته في حين عدم اشتراط ذلك للحكم الشرعي ذكرت آيات كريمات لفت نظري منها: (إن الظن لا يغني من الحق شيئا). و عندي شبهة أشكلت علي فتح الله عليك.

إن كان الظن المقصود في الآية الكريمة هو الخرص و العبث و التقول و الكذب و الإدعاء، فلا ريب ان "هذا" الظن لا يغني من الحق شيئا.

أما إن كان هذا الظن هو لفظا عاماً شاملاً لكل ما يسمى ظناً، و بالتالي يشمل الظن الغالب الذي يندرج تحته ما تفيده أخبار الآحاد الصحيحة، كما أن لفظة الحق جاءت عامة دون تخصيص (مع ملاحظة أن موضوع الآية الخاص لا يقيد هذا الإعلان الطام بشموله أن لا يفيد في كل ما هو حق أيٌّ من كل ما هو ظن)، فكيف لنا أن نقول أن هذه الأخبار تؤخذ في الحكم الشرعي و كأن الحكم الشرعي ليس من الحق في شيء؟!
الذهاب لأعلى الصفحة
 
+تعقيب مع اقتباس المشاركة
أبو مالك
المشاركة Jan 12 2010, 02:42 AM
مشاركة #18


مشرف
***

المجموعة: المشرفين
المشاركات: 9,147
التسجيل: 29-March 05
رقم العضوية: 2



إقتباس(أسامة الثويني @ Jan 5 2010, 08:42 AM) *
جزاك الله خيرا أخي أبا مالك.

أعلم أنه لابد من قراءة الكتاب أو على الأقل قراءة الأجزاء المتعلقة بالسؤال، ولكن اسمح لي بسؤال سريع ( كما هو عصر السرعة!):

في فيما نقله الأخ متعلم من كتابكم، ومن خلال تدبر آية زعم الإيمان، هل يوجد فرق بين مجرد التحاكم وإرادة التحاكم والرغبة في التحاكم، واقعا وحكما؟

أم أن التحاكم يلزمه الإرداة والرغبة؟



أكرمكم الله جميعا

بالنظر المتأمل في الآية، تجدها بينت أحوالا تجاوزت مجرد الرغبة في التحاكم إلى الطاغوت، تجاوزه أولئك القوم إلى أنهم إذا دعوا إلى ما أنزل الله، وإلى الرسول، رأيت المنافقين يصدون عنك صدودا،

بينت الآية أن نفوسهم لم تستجب ، ما زالت تجد في نفسها حرجا مما قضى رسول الله صلى الله عليه وسلم، ليس لديها التسليم التام

لذلك بجمع كل هذا بعضه إلى بعض:

إرادة التحاكم إلى الطاغوت، وقد سبق الأمر بالنهي عنه

والصد عن التحاكم إلى رسول الله

والحرج الذي في النفوس من حكم رسول الله

وعدم التسليم به

كل هذا أفضى إلى وصفهم بأنهم منافقون

وبأن إيمانهم زعم

فهذه الأفعال مجتمعة

هي محل الكلام في الآية

والله أعلم
الذهاب لأعلى الصفحة
 
+تعقيب مع اقتباس المشاركة
أبو مالك
المشاركة Jan 12 2010, 02:45 AM
مشاركة #19


مشرف
***

المجموعة: المشرفين
المشاركات: 9,147
التسجيل: 29-March 05
رقم العضوية: 2



إقتباس(الطائف @ Jan 8 2010, 05:18 PM) *
السلام عليكم و رحمة الله...

و جزاكم الله خير الجزاء على ما أفدتم...

و جعله في ميزان الحسنات يوم لا ينفع مال و لا بنون... و بعد،

.... نسأل الله لك الإخلاص و القبول، و دوام القرب و الرضى.

في معرض تدليلك-يرحمك الله- على وجوب كون دليل العقيدة مقطوعا بصحته في حين عدم اشتراط ذلك للحكم الشرعي ذكرت آيات كريمات لفت نظري منها: (إن الظن لا يغني من الحق شيئا). و عندي شبهة أشكلت علي فتح الله عليك.

إن كان الظن المقصود في الآية الكريمة هو الخرص و العبث و التقول و الكذب و الإدعاء، فلا ريب ان "هذا" الظن لا يغني من الحق شيئا.

أما إن كان هذا الظن هو لفظا عاماً شاملاً لكل ما يسمى ظناً، و بالتالي يشمل الظن الغالب الذي يندرج تحته ما تفيده أخبار الآحاد الصحيحة، كما أن لفظة الحق جاءت عامة دون تخصيص (مع ملاحظة أن موضوع الآية الخاص لا يقيد هذا الإعلان الطام بشموله أن لا يفيد في كل ما هو حق أيٌّ من كل ما هو ظن)، فكيف لنا أن نقول أن هذه الأخبار تؤخذ في الحكم الشرعي و كأن الحكم الشرعي ليس من الحق في شيء؟!


موضوع الآية: العقائد، وأي ظن في العقائد منهي عنه، وبالتالي الظن في العقائد لا يغني من الحق شيئا

موضوع الأحكام العملية، سبق الدليل على أخذها من الدليل الظني، وبالتالي فهي ليست مندرجة تحت هذا الباب، وعليها دليل منفصل يأمر بأخذ الحكم الشرعي منها

أرجو أن يكون الالتباس قد زال
الذهاب لأعلى الصفحة
 
+تعقيب مع اقتباس المشاركة
أبو مالك
المشاركة Jan 12 2010, 02:51 AM
مشاركة #20


مشرف
***

المجموعة: المشرفين
المشاركات: 9,147
التسجيل: 29-March 05
رقم العضوية: 2



إقتباس(عبد الله طلال @ Jan 6 2010, 05:24 PM) *
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،
بارك الله بكم و بارك الله بأخينا ابو مالك

أخينا الحبيب ابو مالك هل لك ان تتحفنا بهذه البحوث التي تعطلت روابطها
http://www.alokab.com/forums/index.php?sho...=10411&st=0


تجد نص الحوار تقريبا في الكتاب كما هو، مزيدا عليه مرتبا فراجعه في الكتاب

وفكرة الحوار كانت تأصيل مفهوم أن العقيدة الاسلامية هي الأفكار الاساسية في العقيدة، مضافا إليها ما ثبت بالدليل القطعي الثبوت القطعي الدلالة

وهذا ما يجتمع تحته السنة والشيعة، فكلهم بإذن الله تعالى على نفس العقيدة

أما ما يشاع عن وجود خبايا لدى بعض الشيعة بخصوص القرآن وبخصوص الوحي، فهي فرق من الشيعة وليست الشيعة الامامية، وتسمى الغرابية

وليس من الانصاف سحب تخريفات الغرابية على الإمامية

والأمر الآخر، هو أن الشيعة والسنة كلهم من الفرقة الناجية الواردة في الحديث الذي يتكلم عن افتراق الأمة


وذلك لأن لفظ الناجية، يعني أنها لن تخلد في النار،

ومعلوم أن من المسلمين السنة من سيدخل النار ويخرج منها، فلم يصلح انتسابه لفرقة السنة إن صح اعتبارها فرقة، لم يصلح انتسابه لها ليدخل الجنة دون سابقة عذاب

وكون الأمر نفسه يحصل مع الشيعي، يدخل النار بسوء عمله ثم يخرج منها بما عنده من عمل وإيمان

فإنهما اتفقا في المحصلة وهي النجاة من النار

فكل من ينجو من النار ولو بعد حين من العذاب فهو من الفرقة الناجية

وكل من يخلد في النار فهو من باقي الفرق


وهذا يعني أن السنة والشيعة من الفرقة الناجية ان شاء الله تعالى

الذهاب لأعلى الصفحة
 
+تعقيب مع اقتباس المشاركة

3 الصفحات V   1 2 3 >
إضافة رد على الموضوعموضوع جديد
1 عدد القراء الحاليين لهذا الموضوع (1 الزوار 0 المتخفين)
0 الأعضاء:

 



نسخة خفيفة الوقت الآن: 20th July 2019 - 05:53 AM