منتدى العقاب

هذا المنتدى هو أرشيف منتدى العقاب حتى عام 2012

وهو فقط للمطالعة والتصفح، للمشاركة نرجو الانتقال للمنتدى الجديد

http://www.alokab.com

مرحبا بالضيف ( دخول | التسجيل )



2 الصفحات V   1 2 >  
إضافة رد على الموضوعموضوع جديد
> الفرق بين القاعدة الأصولية والقاعدة الفقهية, دراسة أصولية تطبيقية
نور الدين العلي
المشاركة May 19 2010, 06:53 AM
مشاركة #1


عضو متميز
***

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 237
التسجيل: 4-November 08
رقم العضوية: 9,333



بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله الواحد القهار والصلاة والسلام على سيدي المختار وعلى آله الأطهار وصحابته الأخيار وعلى كل من صلى عليه آناء الليل وأطراف النهار.

وبعد،

إن علميّ أصول الفقه وعلم الفقه من أعظم العلوم التي عرفت بها أمة الإسلام، ذلك أن علم أصول الفقه هو أدلة الفقه الإجمالية وطريقة استنباط الأحكام الشرعية، وما فيه من قواعد أصولية تضبط ذلك، فهو الأصول التي يتبعها المجتهد لاستنباط الحكم الشرعي، أما الفقه فهو التطبيق العملي لما جاءت به الأدلة الإجمالية من أحكام شرعية، واستنباط هذه الأحكام من الأدلة التفصيلية، فكان هذان العلمان بحق هما الطريقة الصحيحة المأمونة لتطبيق أحكام الله تعالى بين البشر.

وقد تميز كل من علم أصول الفقه والفقه بقواعد تختلف عن بعضها في كلا العلمين، فالقواعد الأصولية تميز بها أصول الفقه، والقواعد الفقهية تميز بها الفقه.

وما هذا البحث إلا محاولة للتفريق بين القاعدة الأصولية والقاعدة الفقهية وعرض للتطبيقات العملية المتعلقة بكل قاعدة.

أسأل الله تعالى أن يوفقنا لفهم أحكام ديننا، وأن يجعلها حياة عملية لنا في دنيانا.

تعريف القاعدة

قال ابن المنظور في لسان العرب: «قعد: القُعُودُ: نقيضُ القيامِ. قَعَدَ يَقْعُدُ قُعوداً ومَقْعَداً أَي جلس، وأَقْعَدْتُه وقَعَدْتُ به. وذو القَعْدة: اسم الشهر الذي يلي شوًالاً وهو اسم شهر كانت العرب تَقْعد فيه وتحج في ذي الحِجَّة، وقيل: سمي بذلك لقُعُودهم في رحالهم عن الغزو والميرة وطلب الكلإِ، والجمع ذوات القَعْدَةِ.
والقاعِدَةِ: أَصلُ الأُسِّ، والقَواعِدُ: الأساسُ، وقواعِد البيت أساسُه. وفي التنزيل: (وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيل) [البقرة: من الآية 127] ، وفيه: (فَأَتَى اللَّهُ بُنْيَانَهُمْ مِنَ الْقَوَاعِد) [النحل: من الآية 26] قال الزجاج: القَواعِدُ أَساطينُ البناء التي تَعْمِدُه. وقَواعِدُ الهَوْدَج: خشبات أَربع معترضة في أَسفله تُركَّبُ عِيدانُ الهَوْدَج فيها. قال أَبو عبيد: قواعد السحاب أُصولها المعترضة في آفاق السماء شبهت بقواعد البناء» [لسان العرب لابن المنظور 3/357] .

وفي الاصطلاح كما عرفها الجرجاني: «هي قضية كلية منطبقة على جميع جزئياتها» [التعريفات للجرجاني ص 219] .

كما عرفت بأنها «حكم أغلبي ينطبق على معظم جزئياته» .

الفرق بين القاعدة الأصولية والقاعدة الفقهية

قلنا فيما سبق أن القاعدة اصطلاحاً هي حكم كلي منطبق على جزئياته، ولم يخرج أحد عن هذا التعريف رغم اختلاف المسميات فمنهم من قال قضية كلية، ومنهم من قال حكم أغلبي وهكذا.

وقد يبدو لمن يقرأ تعريف القاعدة وينظر في القاعدة الفقهية والقاعدة الأصولية أنهما لا تختلفان عن بعضهما، إلا أن المتمعن والمتخصص يدرك أوجه الاختلاف بينهما، وهذا هو موضوع هذا البحث.

لقد فرق كثير من المتخصصين في علم الفقه بين القاعدة الفقهية والقاعدة الأصولية، ولعل أول من ميز بين هذه القواعد الإمام شهاب الدين القرافي في مقدمة كتابه الفروق، وقد أشار إلى ذلك كثير من المتخصصين منهم الشيخ الدكتور محمد صدقي بن أحمد البورنو في كتابه موسوعة القواعد الفقهية، كما ذكره علي أحمد الندوي في كتابه القواعد الفقهية، وذكره الشيخ محمود مصطفى عبود هرموش في كتابه القاعدة الكلية.

وقد فرق القرافي بين القاعدة الفقهية والقاعدة الأصولية في مقدمة كتابه الفروق حيث قال: «أما بعد، فإن الشريعة المعظمة المحمدية زاد الله تعالى منارها شرفاً وعلواً اشتملت على أصول وفروع، وأصولها قسمان: أحدهما المسمى بأصول الفقه وهو في غالب أمره ليس فيه إلا قواعد الأحكام الناشئة عن الألفاظ العربية خاصة، وما يعرض لتلك الألفاظ من النسخ والترجيح، ونحو الأمر للوجوب والنهي للتحريم، والصيغة الخاصة للعموم ونحو ذلك، وما خرج عن هذا النمط إلا كون القياس حجة وخبر الواحد وصفات المجتهدين.

والقسم الثاني قواعد كلية فقهية جليلة كثيرة العدد عظيمة المدد ومشتملة على أسرار الشرع وحكمه لكل قاعدة من الفروع في الشريعة ما لا يحصى ولم يذكر منها شيء في أصول الفقه وإن اتفقت الإشارة إليه هناك على سبيل الإجمال فبقي تفصيله لم يتحصل وهذه القواعد مهمة في الفقه عظيمة النفع» [الفروق للقرافي 1/2] .

ويمكن أن نجمل هذه الفروق في تسعة فروق، مع ضرب الأمثلة التطبيقية:

1- من حيث العلاقة بين القاعدتين:

إن علم أصول الفقه بالنسبة للفقه ميزان وضابط للاستنباط الصحيح، شأنه في ذلك شأن علم النحو لضبط النطق والكتابة، وقواعد هذا الفن هي وسط بين الأدلة والأحكام، ويأتي علم الفقه مبنياً على علم أصول الفقه، فالمفتي الذي يفتي على المذهب مثلاً قد لا يكون مجتهداً في الأصول، وذلك بخلاف الأصولي فهو مجتهد بالفروع، ومثلاً القول بأن الأمر للوجوب يعتبر قاعدة أصولية يبني عليها الفقيه استنباطه ولا يجوز له مخالفتها.

2- من حيث موضوع القاعدة:

إن قواعد الأصول إنما تتعلق بالألفاظ ودلالاتها على الأحكام في غالب أحوالها، وأما قواعد الفقه فتتعلق بفعل المكلف، فمثلاً القاعدة الأصولية (الأصل في الألفاظ الحقيقة عند الإطلاق وقد يصرف إلى المجاز بالنية) فهي تتعلق بالألفاظ ودلالاتها، ولا تتعلق بفعل معين، وكذلك قاعدة (ما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب) فإنها حكم كلي على كل فعل لا يتم الواجب إلا به فيكون واجباً وذلك كغسل جزء من المرفقين ليتحقق بذلك، أما القاعدة الفقهية فهي خاصة بفعل المكلف، وذلك كقاعدة (الأصل براءة الذمة) وقاعدة (إنما الأعمال بالنيات) فهي تتعلق بأفعال المكلفين.

3- من حيث علاقتها بجزئياتها:

القواعد الأصولية هي وسيلة وذريعة لاستنباط الأحكام الشرعية العملية من أدلتها التفصيلية، فهي أصل في إثبات حكم جزئياتها.

أما القاعدة الفقهية فليست أصلاً في إثبات حكم جزئياتها، بل حكم القاعدة نفسها مستمد من حكم جزئياتها.

4- من حيث علاقتها بالفروع:

تتأخر القواعد الفقهية عن الفروع لأنها استمدت من أحكام الفروع، بينما نجد أن القواعد الأصولية تسبق الفروع لأنها قيود للفقيه عند استنباط الأحكام مثل كون ما في القرآن مقدماً على ما جاءت به السنة فهي مقدمة في وجودها على استنباط أحكام الفروع.

5- من حيث نشأة القاعدة:

إن القواعد الأصولية ناشئة في أغلبها عن الألفاظ العربية والقواعد العربية والنصوص العربية كما صرح القرافي. أما القواعد الفقهية فناشئة من الأحكام والمسائل الفقهية.

فالقواعد الأصولية أغلبها من قواعد اللغة والألفاظ والنصوص فمثلاً: (الأمر للوجوب) و (إذا تعذرت الحقيقة يصار إلى المجاز) و (الأمر يقتضي الفور حتى تقوم الدلالة على التراخي) و (حق الكلام أن يحمل على عمومه) ، أما القواعد الفقهية فنشأتها من الأحكام الشرعية والمسائل بل ومن أقوال بعض العلماء، فمثلاً:

(إنما الأعمال بالنيات) هي جزء من حديث شريف، و (التصرف على الرعية منوط بالمصلحة) فهي مأخوذة من الأحكام الشرعية المتعلقة بالحاكم وكيفية رعايته لشئون الأمة.

6- من حيث الاطراد والاستثناء

القواعد الأصولية قواعد كلية تنطبق على جميع جزئياتها وموضوعاتها. فإذا اتفق على مضمونها لا يستثنى منها شيء فهي قواعد كلية مطردة –كقواعد العربية- بلا خلاف.

أما القواعد الفقهية: فإنها أغلبية يكون الحكم فيها على أغلب الجزئيات، وتكون لها المستثنيات بسبب من الأسباب كالاستثناء بالنص أو الإجماع أو الضرورة أو غير ذلك من أسباب الاستثناء، ولذلك يطلق عليها كثيرون بأنها قواعد أغلبية أكثرية لا كليّة مطردة.

والمثال على ذلك قاعدة: (كل حيوان يحرك فكه الأسفل حين المضغ) فقد خرج من هذه القاعدة التمساح لأنه يحرك فكه الأعلى وليس الأسفل عند حين المضغ، وهذا الخروج لا يجعل من القاعدة غير كلية بل تظل كلية ولكن فيها استثناء فكأن الاستثناء مضمن فيها ولو لم يذكر. وكذلك استثناء ما عمت به البلوى كطهارة الحياض والآبار.

7- من حيث الحصر:

إن قواعد الأصول محصورة في أبواب الأصول ومواضعه ومسائله، وأما قواعد الفقه فهي ليست محصورة أو محدودة العدد بل هي كثيرة جداً منثورة في كتب الفقه العام والفتوى عند جميع المذاهب ولم تجمع للآن في إطار واحد.

وقد أشار الشيخ مصطفى الزرقا في موضوع لمحة تاريخية عن القواعد الفقهية الكلية، في مقدمة كتاب شرح القواعد الفقهية لوالده الشيخ أحمد الزرقا إلى ذلك فقال عن كتاب الفروق للقرافي: «غير أن هذا الكتاب أيضاً، على عظيم قيمته وما تضمن من مباحث لم يسبق إليها، لم يجمع قواعد بالمعنى الذي نعنيه هنا، وإنما يريد من القواعد معنى الأحكام الأساسية في الموضوعات الفقهية الكبرى» [شرح القواعد الفقهية للشيخ أحمد الزرقا ص 42] .

8- من حيث النظر في القاعدة:

إن النظر في القواعد الفقهية خاص بالمعنى من حيث تحققه في الفرع الذي يراد النظر في حكمه، أو عدم تحققه فيه. ومثاله: أن رجلاً توضأ ثم شك في انتقاض وضوئه، هذا وضوء متيقن طرأ عليه شك، هنا يستحضر المفتي القاعدة (اليقين لا يزول بالشك) إذن الوضوء باقٍ لم يزل، هذه الفتيا كانت النتيجة، فإنا وجدنا المفتي ينظر إلى معنى القاعدة دون لفظها.

أما القواعد الأصولية: فإن النظر فيها خاص باللفظ من حيث تحققه في الفرع الذي يراد إثبات الحكم الشرعي له أو عدم تحققه فيه. قال تعالى: (وَلا تَقْرَبُوا الزِّنَى) [سورة الإسراء: من الآية 32 ] فالمفتي ينظر في لفظ النص فيجده من قبيل النهي المجرد، وقواعده الأصولية تقول بأن النهي المجرد يفيد التحريم، فتخرج الفتيا بأن الزنا حرام. [انظر: الفتوى: نشأتها وتطورها-أصولها وتطبيقاتها للدكتور حسين الملاح] .

9- من حيث سبب وضعها:

إن قواعد الأصول إنما وضعت لتضبط للمجتهد طرق الاستنباط واستدلاله وترسم للفقيه مناهج البحث والنظر في استخراج الأحكام الكلية من الأدلة الإجمالية، وأما قواعد الفقه فإنما تراد لتربط المسائل المختلفة الأبواب برباط متحد وحكم واحد هو الحكم الذي سيقت القاعدة لأجله.

أمثلة لبعض القواعد الأصولية والفقهية [جمعت هذه القواعد من كتاب الموسوعة الفقهية للشيخ محمد صدقي البورنو، وكتاب القواعد الفقهية لعلي أحمد الندوي]

قواعد أصولية:


إذا اجتمع حظر وإباحة غلب جانب الحظر
الأصل أن تزول الأحكام بزوال عللها
الأصل أن لا فرض إلا بيقين
ما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب
الأصل في الأشياء الإباحة ما لم يرد دليل التحريم
الأمر يقتضي النهي عن جميع أضداده
الأصل أن تزول الأحكام بزوال عللها
إعمال الدليل أولى من إهماله
إذا تعذرت الحقيقة يصار إلى المجاز
لا ينسب إلى ساكت قول
المفسر يقضي على المجمل
الوسيلة إلى الحرام محرمة
كل ما أدى إثباته إلى نفيه فنفيه أولى
ما ثبت على خلاف القياس فغيره لا يقاس عليه
الكفار مخاطبون بفروع الشريعة

قواعد فقهية

إنما الأعمال بالنيات
المشقة تجلب التيسير
التصرف على الرعية منوط بالمصلحة
الصلح عن الحدود باطل
الصلح عن دين بدين لا يجوز
الضامن لا يقبل قوله إلا بحجة
العبادات البدنية لا تجري النيابة في أدائها
الشبهة كالحقيقة فيما يندرئ بالشبهات
السفيه إذا لم ينه مأمور
شرط صحة الصدقة التمليك
شهادة الإنسان على فعل نفسه باطلة
الإتلاف بعوض لا يوجب الضمان على المعتدي
الأحكام الموجبة على الحر مثلها على العبد
الأخذ بالاحتياط في الربا واجب
تبدل سبب الملك قائم مقام تبدل الذات

تطبيقات عملية

قاعدة أصولية: ما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب

وهذه القاعدة لها عدة تطبيقات، فهي كقاعدة أصولية تعتبر حكماً كلياً ينطبق على جزئياته، وهي بذلك تنطبق على عدة حالات ولو اختلفت هذه الحالات «وذلك كغسل المرفقين فإنه لا يتم القيام بالواجب وهو غسل اليدين إلى المرفقين إلاّ بغسل جزء منهما لأنّ الغاية تدخل في المغيا، ويتوقف حصول هذا الواجب على حصول جزء من الغاية، ولذلك كان غسل جزء من المرفقين واجباً. ومثل ذلك إقامة كتلة سياسية لإقامة خليفة في حال عدم وجود خليفة أو لمحاسبة الحكام. فإن إقامة خليفة واجب ومحاسبة الحكام واجب والقيام بهذا الواجب لا يتأتى من أفراد لأنّ الفرد عاجز بمفرده عن القيام بهذا الواجب، أي عن إقامة خليفة أو محاسبة الحاكم، فكان لا بد من تكتل جماعة من المسلمين تكون قادرة على القيام بهذا الواجب، فصار واجباً على المسلمين أن يقيموا تكتلاً قادراً على إقامة خليفة أو محاسبة الحاكم. فإذا لم يقيموا تكتلاً كانوا آثمين لأنّهم لم يقوموا بما لا بد منه لأداء الواجب، وإذا أقاموا تكتلاً غير قادر إلى إقامة خليفة ولا على محاسبة الحاكم فانهم كذلك يظلون آثمين ولم يقوموا بالواجب لأنّ الواجب ليس إقامة تكتل فقط بل إقامة تكتل قادر على إقامة خليفة وعلى محاسبة الحاكم أي فيه القدرة على القيام بالواجب. وهكذا كل شيء لا يتم القيام بالواجب إلاّ به ولم يكن شرطاً فيه فهو واجب. وهذا إذا كان مقدوراً للمكلف. أما الذي هو غير مقدور للمكلف فإنه غير واجب» [الشخصية الإسلامية لتقي الدين النبهاني 3/36] ونجد في هذين المثالين كيف طبق الشيخ النبهاني هذه القاعدة على أمرين مختلفين، وهما غسل المرفق، والعمل لإقامة الخلافة، فالأول أمر يتعلق بالعبادة، والثاني يتعلق بعمل سياسي.

قاعدة فقهية: التصرف على الرعية منوط بالمصلحة

وهي قاعدة فقهية في وجوب كون تصرفات الراعي لمصلحة من يقوم برعايتهم، أي أن «نفاذ تصرف الراعي على الرعية ولزومه عليهم شاؤوا أو أبوا معلق ومتوقف على وجود الثمرة والمنفعة في ضمن تصرفه، دينية كانت أو دنيوية» [شرح القواعد الفقهية للشيخ أحمد بن الشيخ محمد الزرقا ص 309] .
والمثال التطبيقي لهذه القاعدة هو أنه «لو عفى السلطان عن قاتل من لا ولي له لا يصح عفوه ولا يسقط القصاص، لأن الحق للعامة والإمام نائب عنهم فيما هو أنظر لهم، وليس من النظر إسقاط حقهم مجاناً وإنما له القصاص أو الصلح» [المصدر السابق] .

قاعدة أصولية: لا ينسب إلى ساكت قول ولكن السكوت في معرض الحاجة بيان


أي أنه لا يقال عمن سكت أنه قال كذا، فالشرع لم يجعل السكوت حكماً يبنى عليه كما يبنى على الألفاظ. والفقرة الثانية من القاعدة استثناء فمثلاً «إذا ما قبض المشتري السلعة بحضور البائع، وسكت البائع: يكون إذناً بالقبض، وكذا إذا سمع الشفيع بالبيع فلم يطلب الشفعة، وسكت يكون تسليماً للشفعة» [نفس المصدر] .

قاعدة فقهية: الميسور لا يسقط بالمعسور

قال الإمام عز الدين: «إن من كلف بشيء من الطاعات، فقدر على بعضه وعجز عن بعضه فإنه يأتي بما قدر عليه، ويسقط عنه ما عجز عنه، لقوله سبحانه وتعالى: (لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً إِلَّا وُسْعَهَا) [سورة البقرة: من الآية 286] وقوله عليه السلام: «إذا أمرتكم بأمر فأتوا منه ما استطعتم» [أخرجه البخاري في كتاب الاعتصام بالكتاب والسنة عن أبي هريرة بلفظ: « دعوني ما تركتكم، إنما أهلك من كان قبلكم سؤالهم واختلافهم على أنبيائهم، فإذا نهيتكم عن شيء فاجتنبوه، وإذا أمرتكم بأمر فأتوا منه ما استطعتم» وأخرجه مسلم في الحج.] وبهذا قال أهل الظاهر» [قواعد الأحكام في مصالح الأنام للعز بن عبد السلام ص 192] .

«وفروعها كثيرة، منها: إذا كان مقطوع بعض الأطراف يجب غسل الباقي جزماً، ومنها: القادر على بعض السترة يستر به القدر الممكن جزماً، ومنها القادر على بعض الفاتحة يأتي به بلا خلاف، ومنها إذا لم يمكنه رفع اليدين في الصلاة إلا بالزيادة على القدر المشروع أو نقص أتى بالممكن» [المصدر السابق] .

خاتمة

فهذا البحث محاولة لذكر الفرق بين القاعدة الفقهية والقاعدة الأصولية، وعرض لبعض التطبيقات العملية المتعلقة بهما، مما يظهر لنا أهمية هذه القواعد في استنباط الأحكام الشرعية، وبالتالي في كونها أسساً يبني عليها الفقهاء اجتهاداتهم، ويستعينون بها في فهم خطاب الشارع، وتطبيق أحكامه عملياً.

أسأل الله تعالى الثواب على حسن الأداء والمغفرة على التقصير.

والله تعالى أعلى وأعلم وهو الهادي إلى سواء السبيل

الذهاب لأعلى الصفحة
 
+تعقيب مع اقتباس المشاركة
نور الدين العلي
المشاركة May 19 2010, 07:10 AM
مشاركة #2


عضو متميز
***

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 237
التسجيل: 4-November 08
رقم العضوية: 9,333



هذا جدول مختصر يساعد في معرفة الفروق لم أستطع أو لم أعرف كيفية وضعه في المشاركة لذا أضعه هكذا عسى أن تتم به الفائدة

وجه الاختلاف: النشأة
القاعدة الأصولية: ناشئة عن الألفاظ والقواعد العربية
القاعدة الفقهية: ناشئة من الأحكام والمسائل الفقهية.

وجه الاختلاف: سبب وضعها
القاعدة الأصولية: وضعت لتضبط للمجتهد طرق الاستنباط
القاعدة الفقهية: وضعت لتربط المسائل المختلفة برباط متحد

وجه الاختلاف: موضوعها
القاعدة الأصولية: الألفاظ ودلالتها على الأحكام، والأدلة
القاعدة الفقهية: فعل المكلف

وجه الاختلاف: النظر فيها
القاعدة الأصولية: النظر فيها خاص باللفظ من حيث تحققه في الفرع الذي يراد إثبات الحكم الشرعي له أو عدم تحققه فيه
القاعدة الفقهية: النظر فيها خاص بالمعنى من حيث تحققه في الفرع الذي يراد النظر في حكمه أو عدم تحققه فيه

وجه الاختلاف: العلاقة فيما بينهما
القاعدة الأصولية: أصل وميزان وضابط للقاعدة الفقهية
القاعدة الفقهية: فرع ومنضبط بالقاعدة الأصولية

وجه الاختلاف: علاقتها بجزئياتها
القاعدة الأصولية: أصل في إثبات حكم جزئياتها
القاعدة الفقهية: ليست أصلا في إثبات حكم جزئياتها، بل حكمها مستمد من حكم جزئياتها

وجه الاختلاف: علاقتها بالفروع
القاعدة الأصولية: توجد قبل الفروع
القاعدة الفقهية: متأخرة في وجودها عن الفروع


وجه الاختلاف: الكلية والاستثناء
القاعدة الأصولية: مطردة، كلية تنطبق على جميع جزئياتها
القاعدة الفقهية: غير مطردة، يكون الحكم فيها على أغلب الجزئيات، وتوجد فيها استثناءات

وجه الاختلاف: الحصر
القاعدة الأصولية: محصورة في أبواب الأصول ومواضعه ومسائله
القاعدة الفقهية: غير محصورة، وهي منثورة في كتب الفقه العام والفتوى
الذهاب لأعلى الصفحة
 
+تعقيب مع اقتباس المشاركة
نور الدين العلي
المشاركة May 19 2010, 11:26 AM
مشاركة #3


عضو متميز
***

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 237
التسجيل: 4-November 08
رقم العضوية: 9,333



بسم الله الرحمن الرحيم

هذه قائمة المصادر والمراجع التي اعتمدت عليها في البحث لمن أراد الاستزادة

1) ابن أمير الحاج: التقرير والتحبير على تحرير الإمام الكمال بن الهمام.
دار الكتب العلمية – بيروت، الطبعة الثانية 1403هـ - 1983م.

2) ابن منظور (أبو الفضل جمال الدين محمد بن مكرم) : لسان العرب.
دار صادر للطباعة والنشر، 1388هـ - 1968م.

3) النبهاني (تقي الدين) : الشخصية الإسلامية،
القدس، الطبعة الثانية: 1372هـ - 1953م.

4) البخاري (محمد بن إسماعيل) : صحيح البخاري.
عالم الكتب - بيروت، الطبعة الثانية: 1402هـ .

5) البورنو (محمد صدقي بن أحمد) : موسوعة القواعد الفقهية، ستة مجلدات.
دار ابن حزم – بيروت، الطبعة الأولى: 1421هـ - 2000م

6) الجرجاني (علي بن محمد بن علي) : التعريفات.
دار الكتاب العربي- بيروت، الطبعة الثانية: 1413هـ-1992م.

7) الزرقا (أحمد بن الشيخ محمد الزرقا) : شرح القواعد الفقهية.
دار القلم - دمشق، الطبعة الخامسة: 1419هـ - 1998م.

8) الزركشي (محمد بن بهادر الشافعي) : البحر المحيط في أصول الفقه. ستة مجلدات.
وزارة الأوقاف الإسلامية – الكويت، الطبعة الثانية: 1413هـ - 1992م

9) السيوطي (جلال الدين عبد الرحمن) : الأشباه والنظائر في قواعد وفروع فقه الشافعية.
دار الكتب العلمية – بيروت، الطبعة الأولى: 1403هـ - 1983م

10) العز بن عبد السلام: قواعد الأحكام في مصالح الأنام.
مؤسسة الريان – بيروت، 1410هـ - 1990م.

11) القرافي (أحمد بن إدريس الصنهاجي) : الفروق.
عالم الكتب - بيروت.

12) اللبناني (سليم رستم باز) : شرح المجلة.
دار إحياء التراث- بيروت، الطبعة الثالثة: 1406هـ - 1986م

13) مسلم (مسلم بن الحجاج القشيري النيسابوري) : صحيح مسلم.
دار إحياء التراث-بيروت، تحقيق محمد فؤاد عبد الباقي.

14) الملاح (حسين محمد الملاح) : الفتوى: نشأتها وتطورها – أصولها وتطبيقاتها رسالة .
المكتبة العصرية – صيدا – بيروت، الطبعة الأولى: 1422هـ - 2001م.
هي في الأصل أطروحة قدمت إلى كلية الإمام الأوزاعي ببيروت، منح مؤلفها درجة الدكتوراة في الدراسات الإسلامية بتقدير ممتاز، وهي بإشراف أستاذنا الدكتور كامل موسى.

15) الندوي (علي أحمد) : القواعد الفقهية: مفهومها، نشأتها، تطورها، دراسة مؤلفاتها، أدلتها.
دار القلم – دمشق، الطبعة الخامسة 1420هـ - 2000م

16) هرموش (محمود مصطفى عبود) : القاعدة الكلية: إعمال الكلام أولى من إهماله، وأثرها في الأصول.
المؤسسة الجامعية للدراسات والنشر والتوزيع – بيروت، الطبعة الأولى: 1406هـ - 1987م
الذهاب لأعلى الصفحة
 
+تعقيب مع اقتباس المشاركة
أبو يوسف
المشاركة May 19 2010, 11:47 AM
مشاركة #4


المشرف العام
***

المجموعة: المشرفين
المشاركات: 4,180
التسجيل: 29-March 05
رقم العضوية: 4



بارك الله على هذا الشرح
الذهاب لأعلى الصفحة
 
+تعقيب مع اقتباس المشاركة
أبو زكرياء
المشاركة May 19 2010, 12:13 PM
مشاركة #5


عضو متميز
***

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 248
التسجيل: 10-January 10
رقم العضوية: 11,645




جزاك الله خيرا أستاذنا الفاضل نور الدين العلي على هذا الشرح القيم
الذهاب لأعلى الصفحة
 
+تعقيب مع اقتباس المشاركة
حمزة 123
المشاركة May 19 2010, 01:35 PM
مشاركة #6


عضو متميز
***

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 613
التسجيل: 12-December 09
رقم العضوية: 11,295



السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــه ،،
شكراً لك اخي الكريم أستاذنا الفاضل نور الدين العلي
الذهاب لأعلى الصفحة
 
+تعقيب مع اقتباس المشاركة
راجي العقابي
المشاركة May 19 2010, 03:34 PM
مشاركة #7


واسع الأمل
***

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 2,455
التسجيل: 9-April 05
رقم العضوية: 40



شيخنا الحبيب نور الدين
السلام عليكم

أول ما جال بخاطري وأنا أقرأ ما تفضلت بإيراده من علمٍ نتعلمه، هو اعتراف الإخوة لشقيقهم النبي يوسف عليه الصلاة والسلام

تَٱللَّهِ لَقَدْ آثَرَكَ ٱللَّهُ عَلَيْنَا

لقد آثرك الله علينا بفضل العلم، ثم هو منّ علينا بك وأمثالك من أهل العلم والفضل شيوخًا ومعلمين

ولولا الوقوع في الحرج لأكثرتُ من الثناء عليكم شيخنا الحبيب، ولكن الفضل لله كله، والثناء له وحده، فهو الذي آثرك علينا بالعلم والفضل، وهو الذي أكرمنا بك عالمًا ومعلمًا، وهو الذي أكرمنا وإياك باللحاق بركاب الخير، وركوب سفينة النجاة، سفينة الإيمان، وقد أرسى علينا -نحن شباب حزب التحرير- مهمة النصح والتبليغ والدعوة والتغيير، فبصّرنا بما لم يتبصره الآخرون، وعلمنا ما لم يتعلمه الآخرون، وإني يا شيخنا الحبيب لأغبطك وأغبط نفسي وأغبط حملة الدعوة في حزب التحرير على هذا التكليف الذي شرفنا الله به، ولعل بعضهم لا يرى في التكليف شرفًا، وأولئك أذكرهم أن شرف التبليغ قد منحه الله للأنبياء، وقد منحه لكل من سار درب الأنبياء، فهنيئـًا لمن أقام نفسه لما شرفه الله به من عناء التكليف، ويا طوبى له إذا أحسن العمل، وتعسًا لمن ظن في القعود عن شرف التكلف منجاة ومهربًا.

شيخنا الحبيب
الحمد لله على ما آتانا

الحمد لله على ما كلفنا

الحمد لله على ما شرفنا

والحمد لله أولاً وآخرًا وظاهرًا وباطنـًا ودائمًا وأبدًا


الذهاب لأعلى الصفحة
 
+تعقيب مع اقتباس المشاركة
ابن الصّدّيق
المشاركة Apr 10 2011, 03:30 AM
مشاركة #8


عاشق الخلافة والشّهادة في الله
***

المجموعة: المشرفين
المشاركات: 9,558
التسجيل: 12-April 05
رقم العضوية: 281



إقتباس(راجي العقابي @ May 19 2010, 06:34 PM) *
تَٱللَّهِ لَقَدْ آثَرَكَ ٱللَّهُ عَلَيْنَا


لقد آثرك الله علينا بفضل العلم، ثم هو منّ علينا بك وأمثالك من أهل العلم والفضل شيوخًا ومعلمين

ولولا الوقوع في الحرج لأكثرتُ من الثناء عليكم شيخنا الحبيب، ولكن الفضل لله كله، والثناء له وحده، فهو الذي آثرك علينا بالعلم والفضل، وهو الذي أكرمنا بك عالمًا ومعلمًا، وهو الذي أكرمنا وإياك باللحاق بركاب الخير، وركوب سفينة النجاة، سفينة الإيمان،

شيخنا الحبيب نور الدين .. نوّر الله لك وعليك وحواليك

وجزاك عنا وعن الإسلام خير الجزاء

في كلّ مرّة تتحفنا بموضوع هو أرقى وأنفع وأبلغ

أرفع الموضوع لأهميته والفائدة إن شاء الله.

الذهاب لأعلى الصفحة
 
+تعقيب مع اقتباس المشاركة
تراب
المشاركة Apr 10 2011, 03:33 AM
مشاركة #9


شهيد فتح روما بإذن الله
***

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 2,898
التسجيل: 6-September 05
رقم العضوية: 1,379



الله الله

جزاك الله خيرا عمنا وشيخنا نور الدين العلي

بالفعل لَقَدْ آثَرَكَ ٱللَّهُ عَلَيْنَا

زادك الله علما وفتح عليك فتوح العارفين العالمين
الذهاب لأعلى الصفحة
 
+تعقيب مع اقتباس المشاركة
ابوعمر99
المشاركة Apr 10 2011, 09:37 AM
مشاركة #10


عضو متميز
***

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 7,691
التسجيل: 14-April 05
رقم العضوية: 337



بارك الله فيكم شيخنا الكريم

جزاكم الله عن الاسلام خير الجزاء
وجزاكم الله عنا خير الجزاء
تالله لقد آثرك الله علينا

والله اخوتكم هنا بحاجة لهذا العلم
ولكم اجره
اجرا بحول الله غير منقطع

صلى الله عليك يا رسول الله ياحبيب الله
ذكرت قولك يا سيدي
فضل العالم على العابد كفضلي على ادناكم وفضل القمر على سائر النجوم ان الله وملائكته واهل السماوات والارض وحتى النملة في جحرها وحتى الحوت في البحر ليصلون على معلم الناس
وذكرت قول خليفتك رضي الله عنه
لموت الف عابد قائم بالليل صائم بالنهار اهون من موت العاقل البصير بحلال الله وحرامه
الذهاب لأعلى الصفحة
 
+تعقيب مع اقتباس المشاركة
أبو الدرداء
المشاركة Apr 10 2011, 10:38 AM
مشاركة #11


عضو متميز
***

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 943
التسجيل: 10-April 05
رقم العضوية: 184



والذي نفسي بيده كنت في أمس الحاجة لهذا الموضوع فتح الله لك وعليك وزادك علما وفضلا وحلما شيخنا الحبيب ولي سؤال:

أرجو التفريق بين القاعدة الكلية والقاعدة العامة بالتفصيل الممل والشرح والأمثلة لكي أستطيع هضم الفكرة فأنا فهمي ضئيل أعانكم الله شيخنا وجزاك الله عنا خيرا.
الذهاب لأعلى الصفحة
 
+تعقيب مع اقتباس المشاركة
صيدلاني
المشاركة Apr 10 2011, 03:03 PM
مشاركة #12


عضو متميز
***

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 115
التسجيل: 1-February 07
رقم العضوية: 5,113



رحمه الله تعالى بواسع رحمته كان رجلا بدولة وأي دولة
الذهاب لأعلى الصفحة
 
+تعقيب مع اقتباس المشاركة
أبو إبراهيم
المشاركة Apr 10 2011, 05:00 PM
مشاركة #13


مشرف
***

المجموعة: المشرفين
المشاركات: 10,374
التسجيل: 19-May 05
رقم العضوية: 707



إقتباس(صيدلاني @ Apr 10 2011, 06:03 PM) *
رحمه الله تعالى بواسع رحمته كان رجلا بدولة وأي دولة


من هذا الذي (كـان) أخي صيدلاني ؟
الذهاب لأعلى الصفحة
 
+تعقيب مع اقتباس المشاركة
ابوفراس
المشاركة Apr 10 2011, 10:27 PM
مشاركة #14


عضو متميز
***

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 111
التسجيل: 12-March 11
رقم العضوية: 14,187



بسم الله الرحمن الرحيم
بارك الله فيك ولك شيخنا وادامك ذخرا لامة محمد صلى الله عليه وسلم. وجعله ثقيلا في ميزن حسناتك. قال المصطفى صلى الله عليه وسلم ( اذا مات ابن آدم انقطع عمله الا من ثلاث، صدقة جارية اوولد صالح يدعو له او علم ينتفع به) او كما قال
الذهاب لأعلى الصفحة
 
+تعقيب مع اقتباس المشاركة
أبو إبراهيم
المشاركة Jul 14 2011, 11:43 AM
مشاركة #15


مشرف
***

المجموعة: المشرفين
المشاركات: 10,374
التسجيل: 19-May 05
رقم العضوية: 707



السلام عليكم

بعض الإخوة ألَحَّ في الطلب بأن نفتح الموضوع مرة ثانية لأنه يرى أن هناك ما يلزم الحديث حوله، ومن أجل ذلك تقرر ما يلي :

1. يُنقل الموضوع من قسم المواضيع المتميزة إلى قسم الثقافة العامة (مؤقـتــًـا) كي يتسنى لمن يريد أن يناقش مسألة أو يضيف لازمًا أن يفعل ذلك

2. من يتجاوز حدود الأدب فستتعامل الإدارة معه بحزم وجدية، فالموضوع نـُـقـِـل كي تتيسر المشاركة لمن يريد لا لإثارة الشغب!

3. وصلتنا بعض الرسائل المفتقرة إلى تمام الأدب بخصوص هذا الموضوع، وفيها تعدي على الإدارة وعلى الأعضاء، لذلك نكرر التحذير بأن أي كلمة تتجاوز حدود الأدب فالإدارة ستتعامل معها بحزم وجدية، وربما حدا الأمر إلى الطرد الكامل من المنتدى

4. نحب أن يتفهّم الجميع أن نقل الموضوع من قسم المواضيع المتميزة إلى قسم الثقافة العامة ليس من باب انتقاص الموضوع، ولكن من باب أن المشاركات هناك موقوفة وممنوعة، فمن أراد المشاركة هناك فلن يتمكن، لذلك نقلناه إلى هنا بناءً على رغبة بعض الإخوة الكرام في المشاركة، فإذا حصلت الطمأنينة بأن الجميع استوفوا ما يريدون استيفاءه من مناقشات ومحاورات، أعدناه إلى قسم المواضيع المتميزة ثانية.

5. لا يحسبن أحد الإخوة أن التحذيرات وُجِّهت إليه شخصيًا، فالتحذيرات عامة، ولا تطال إلا من يخالف فقط.

هذا،، ونسأل الله العلي العظيم أن يفتح على الإخوة المشاركين فتوح الخير والبركة، وأن يفتح بهم فتوح الخير والبركة، وأن يفتح لهم فتوح الخير والبركة، إنه وليّ ذلك والقادر عليه.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الذهاب لأعلى الصفحة
 
+تعقيب مع اقتباس المشاركة
ابو معاذ 89
المشاركة Jul 14 2011, 02:32 PM
مشاركة #16


عضو متميز
***

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 453
التسجيل: 23-December 08
رقم العضوية: 9,679



بســم الله الـرحمــن الرحيــم
بداية اود القول بان هذه التحذيرات لا داعي لها وان كنا كذلك وكما وصفت اخي الكريم ولكن لك الحق لانك قد تكون لديك اطلاعات ليست لدينا نسال الله العفو والعافية
=ذكر الاخ الكريم صاحب الموضوع الفرق بين القاعدة الاصولية والقاعدة الفقهية وضرب امثلة على ذلك ولكن الامر فيه خلط في طرحه
=ذكر وجه الاختلاف فقال :-
القاعدة الاصولية=ناشئة عن الالفاظ والقواعد العربية وعن الالفاظ ودلالاتها
والقاعدة الفقهية= ناشئة عن الاحكام والمسائل الفقهية وفعل المكلف
وذكر اراء بعض الفقهاء في هذا الموضوع
ولكته عندماطرح الامثلة لم اكن على الواقع المطلوب فقال :-
من القواعدالاصولية
1-ما لا يتم الواجب الا به فهو واجب , والحق انها قاعدة فقهية وليست اصولية لانها تعتمدعلى ادلة فقهيةولا علاقة لهاباللغة مباشرةوالمثال الذي طرحه والادلة التي ساقها هي نصوص شرعية وليست لغوية وهذا يخالف القاعدة الني اثبنها وهي ان القاعدة الاصولية ناتجة عن الالفاظ وهذا تعارض بين القاعدة التي ساقها
2-الوسيلةالى الحرام محرمة ,كذلك وقد وردت تلك الادلة وهذه القواعد في كتاب الشخصية ج3 واوضح ذلك شيخناالامير في كتابه تيسية الوصول الى الاصول وكذلك الاخ محمد حسين عبد الله وغيرهم
ان هذا التنويه يجب ان يتم توضيحه وهو ما دعاني لذلك وهي اصول تعلمناها من اساتذتنا رحم الله من مات منهم واطال الله في عمر الاحياء ونفعنا وغيرنا بهم
===============================
والحق ان من امثلة القواعد الاصولية والتي تعتمد على قواعد اللغة :-
- الامر للوجوب او للطلب--- الحقيقة والمجاز وهل هناك مجاز
الذهاب لأعلى الصفحة
 
+تعقيب مع اقتباس المشاركة
ابو معاذ 89
المشاركة Jul 14 2011, 04:23 PM
مشاركة #17


عضو متميز
***

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 453
التسجيل: 23-December 08
رقم العضوية: 9,679



بســم الله الـرحمــن الرحيــم
اريد تصويب الحطا الذي وقع في مشاركتي وهو
ارجو تصويب العبارة على النحو التالي في السطر الاول
:- وان كنا كما وصفت فالامريحناج الى معالجة شاملة
الذهاب لأعلى الصفحة
 
+تعقيب مع اقتباس المشاركة
أبو احمد شرباتي
المشاركة Jul 15 2011, 08:20 AM
مشاركة #18


عضو متميز
***

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 968
التسجيل: 18-May 05
رقم العضوية: 696



السلام عليكم :

إقتباس(ابو معاذ 89 @ Jul 14 2011, 02:32 PM) *
من القواعدالاصولية
1-ما لا يتم الواجب الا به فهو واجب , والحق انها قاعدة فقهية وليست اصولية لانها تعتمدعلى ادلة فقهيةولا علاقة لهاباللغة مباشرةوالمثال الذي طرحه والادلة التي ساقها هي نصوص شرعية وليست لغوية وهذا يخالف القاعدة الني اثبنها وهي ان القاعدة الاصولية ناتجة عن الالفاظ وهذا تعارض بين القاعدة التي ساقها


بداية : اخي الكريم "ابو معاذ " موضوع الفرق بين القواعد الكلية الاصولية والقواعد الفقهية, من المواضيع الصعبة في اصول الفقه , فهو يحتاج الى دارسة عميقة ومعرفة عامة بعلم اصول الفقه . لذلك يجب على كل من يريد المشاركة في هذا الموضوع أن يكون "على اقل تقدير" قد قرأ بتركيز موضوع القواعد الكلية في كتاب الشخصية الجزء الثالث,

قولك : إن قاعدة ما لا يتم الواجب الا به فهو واجب, قاعدة فقهية وليست أصولية مخالف لما يعلم عندنا من ثقافة الحزب بالضرورة .
فهي قاعدة كلية اصولية .

قولك : "وليست اصولية لانها تعتمدعلى ادلة فقهيةولا علاقة لهاباللغة مباشرةوالمثال الذي طرحه والادلة التي ساقها هي نصوص شرعية وليست لغوية "
اخي الكريم : القواعد الكلية الاصولية,هي احكام شرعية كلية,وهي مستنبطة من النصوص الشرعية , والامر الطبيعي أن تعتمد في إثباتها على النصوص الشرعية من خلال القواعد اللغوية ومدلول الالفاظ والتراكيب اللغوية . فهي قد استنبطت من النص الشرعي , والاستنباط من النصوص الشرعية يعتمد في الدرجة الاولى على قواعد اللغة العربية . والقواعد الكلية الاصولية , هي اساس لمعالجة فعل المكلف , فهي ليست علاج مباشر , كما هو الحال في الاحكام الشرعية الجزئية .
وهذا بخلاف القواعد الفقهية , فهي احكام شرعية تعالج فعل المكلف مباشرة وليست أساساً للمعالجة إلا إذا كانت هي نفسها نص شرعي ,
والقواعد الفقهية توضع بعد إكتمال الفقه , اي بعد أن يقوم المجتهدون باستباط الاحكام الشرعية , يقومون بالبحث عن الامور المشتركة بين الاحكام الشرعية المستنبطة سابقا , ويضعون قواعد عامة تجمع تلك الامور المشتركة .

إقتباس
القاعدة الكلية هي الحكم الكلي المنطبق على جزئياته. أمّا كونها حكماً فلأنها مستنبَطة من خطاب الشارع، فهي مدلول خطاب الشارع. وأما كونه كلياً فلأنه ليس نسبة حكم إلى لفظ من ألفاظ العموم حتى يقال عنها إنها حكم عام كقوله تعالى: (وأحلّ الله البيع) ينطبق على جميع أنواع البيع، فهو حكم عام، وكقوله تعالى: (حُرّمت عليكم المَيْتة) ينطبق على كل مَيْتة فهو حكم عام. بل الحكم الكلي الذي يكون قاعدة كلية هو نسبة حكم إلى لفظ من الألفاظ الكلية، ولذلك يقال عنه: كلي، ولهذا يكون كل حكم داخل تحت مدلول هذا اللفظ جزئية من جزئيات هذا الحكم الكلي لا فرداً من أفراده، مثل قاعدة "الوسيلة إلى الحرام حرام" وقاعدة "ما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب" وما شاكل ذلك. ففي هذه القواعد لم يُنسب الحكم الشرعي وهو الحُرمة إلى لفظ عام مثل البيع مباح، وإنما نُسب إلى لفظ كلي وهو الوسيلة، ولم يُنسب الحكم الشرعي وهو الواجب إلى لفظ عام مثل المَيْتة حرام، وإنما نُسب إلى لفظ كلي وهو "ما لا يتم الواجب إلا به" ولذلك كان كلياً.
الشخصية ج 3
الذهاب لأعلى الصفحة
 
+تعقيب مع اقتباس المشاركة
مُشفق
المشاركة Jul 15 2011, 11:16 AM
مشاركة #19


عضو متميز
***

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 337
التسجيل: 22-October 07
رقم العضوية: 7,712



أين الخطأ ؟
انا لم أفهم شيء يا أخ ابا معاذ ؟؟
الذهاب لأعلى الصفحة
 
+تعقيب مع اقتباس المشاركة
أبو بدر
المشاركة Jul 15 2011, 09:24 PM
مشاركة #20


عضو متميز
***

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 640
التسجيل: 9-April 05
رقم العضوية: 100



على افتراض أن ثمة خطأ بمثال، هو في النهاية مثال، ولا أرى كثير فائدة في نقاش المثال،خاصة ان كانت الفكرة واضحة ومتفق عليها من الطرفين!
الذهاب لأعلى الصفحة
 
+تعقيب مع اقتباس المشاركة

2 الصفحات V   1 2 >
إضافة رد على الموضوعموضوع جديد
1 عدد القراء الحاليين لهذا الموضوع (1 الزوار 0 المتخفين)
0 الأعضاء:

 



نسخة خفيفة الوقت الآن: 19th July 2019 - 02:22 PM