منتدى العقاب

هذا المنتدى هو أرشيف منتدى العقاب حتى عام 2012

وهو فقط للمطالعة والتصفح، للمشاركة نرجو الانتقال للمنتدى الجديد

http://www.alokab.com

مرحبا بالضيف ( دخول | التسجيل )



 
إضافة رد على الموضوعموضوع جديد
> أحكام الزواج في الاسلام
حسب الرسول الطيب...
المشاركة Mar 16 2011, 08:06 AM
مشاركة #1


عضو جديد
*

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 2
التسجيل: 14-March 11
رقم العضوية: 14,290



بسم الله الرحمن الرحيم
نظام الأسرة في الإسلام

الأسرة هي حجر الزاوية للمجتمع الإنساني، والبشرية كلها إنما نمت وتكاثرت من أسرة واحدة مكونة من أبينا آدم وأمنا حواء، لذلك اهتمت كل الرسالات السماوية بالأسرة، وأحاطها الإسلام خاصة بالعناية والرعاية، حتى يشب الفرد في محضن طاهر ونظيف وآمن يجد فيه الحب والعفاف ويتربى فيه على المكارم والبر والاحترام والتوقير، حتى يكون فاعلا في مجتمعه يتوجه إليه بالبر والخير، ويحرص فيه على النظافة والعفاف، لذلك بدأت عناية الإسلام بالفرد قبل وجوده، حيث يجب أن تختار له الأم الصالحة، كما إنه يجب على والد البنت أن ينتخب لها الزوج الصالح الذي تتوفر فيه صفتي الدين القويم والخلق الكريم، وبعد أن يولد أوجب له حق الرضاع حولين كاملين، وأوجب لأمه النفقة حتى تتمكن من إرضاعه، وأمر بإختيار الإسم الحسن له، فيجب أن نسميهم على أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، أصحاب المواقف الخالدة والجهود الرائدة، وذلك بدل أن نسميهم على نجوم السينما أو الغناء، ثم جعل الطلاق أبغض الحلال حتى ينشأ الطفل في أسرة مستقرة، يلفها الحب ويحوطها الإنسجام، ثم أوجب تعليم الطفل الصلاة لينشأ في عبادة ربه ويتعود الجد ويترفع عن الإسفاف، واستحب تحفيظه كتاب الله لتحصل له البركة ويسهل عليه النهل من شرائع الإسلام ولتتفتح آفاقه المعرفية وتتطور ملكاته العقلية، وليكتسب بذلك الحصانة الثقافية التي تحميه من هوج الرياح وتيارات الضلالات التي تمتلئ بها الأرض، خصوصا في هذا العصر المشحون بالفضائيات التي تتسلل إلي البيوت والمخادع فتنقل إليها الأباطيل فتفعل بها الأفاعيل.
أحكام الزواج
للزواج عدة أحكام تلتمس من كتب الفقه، وإنما أردنا هنا الإشارة إلى أهمها والتنبيه على ما يقع فيها من سوء التطبيق أو تغليب الأعراف الإجتماعية على الأحكام الشرعية، ومن ثم ننبه على الآتي :
1- الخطبة : شرع الإسلام الخطبة، وأحل النظرة إلى المخطوبة ليحدث الإنسجام بين شريكي الحياة من أول نظرة، فيتعاهدا على التوادد والتحاب في سبيل رسالة بناء الإسرة التي تحتاج منهما الكثير من الجهد والتعب، وحتى يؤسس البناء على تعارف معلوم بينهما؛ فالإسلام يرفض البناء على المجهول، ولكن لا يجب الإسترسال في التلاقي بين المخطوبين فيغتنم الشيطان الفرصة ويقودهما إلى العصيان، فيجب أن تؤسس الأسرة على طاعة الله وعبادته وإبتغاء رضوانه والتقرب إليه.
2- المهر : أوجب الإسلام المهر، هدية للبنت حتى يورثها محبة زوجها فتعمل بالتقرب إليه وتجتهد في طاعته وتجد المتعة في خدمته وراحته، وما نشاهده اليوم من إدخال مهر العروس في تكاليف الزواج بعيد عن هدي الإسلام، ولا يحقق الغرض المطلوب من دفع المهر الذي يجب أن يسلم إلى البنت في يدها ولا يأخذه منها أحد، فإذا كانت هناك تكاليف أخرى يجب أن يتفق عليها بين أهل الزوج خارج حسبة المهر.
3- صيغة العقد : وجعل الإسلام لعقد الزواج قدسية وسماه في القرآن بالميثاق الغليظ، وذلك مثل وصفه لعقد النبوة بين الأنبياء :
(وإذ أخذنا من النبيين ميثاقهم ومنك ومن نوح وإبراهيم وموسى وعيسى بن مريم وأخذنا منكم ميثاقا غليظا)، الأحزاب 7
(وأخذن منكم ميثاقا غليظا)، النساء 21،
وذلك ما يدل على الأهمية العظيمة لهذا العقد، فيجب المحافظة عليه، وعدم الإستهانة به، أو الحلف بالطلاق، أو اللجؤ إلى الطلاق لأقل خلاف يقع. وتشتمل صيغة العقد على إيجاب وقبول، ويتم بولي وشاهدين، ويجب إشهاره، وإظهار السرور به ودعوة أهل الصلاح لحضوره، وعمل الوليمة إحتفاء به وإظهارا لشكر الله وتحدثا بنعمته، وأمر المصطفى صلى الله عليه وسلم بضرب الدفوف عليه وجعله في المساجد، حتى يتبين أن الإسلام يراعي العواطف الطبيعية للإنسان، ولا يعمل على كبت الغرائز، فمن حق الإنسان أن يظهر فرحه لكل ما يفرح من شئون الحياة، كما له الحق في أن يعبر عن حزنه، كما ثبتت بذلك الأخبار والآثار عن الأسوة الحسنى والقدوة العظمى سيدنا وسيد ولد آدم أجمعين رسول الله صلى الله عليه وسلم وشرف وكرم وعظم.
الذهاب لأعلى الصفحة
 
+تعقيب مع اقتباس المشاركة

إضافة رد على الموضوعموضوع جديد
1 عدد القراء الحاليين لهذا الموضوع (1 الزوار 0 المتخفين)
0 الأعضاء:

 



نسخة خفيفة الوقت الآن: 29th June 2022 - 12:13 PM