منتدى العقاب

هذا المنتدى هو أرشيف منتدى العقاب حتى عام 2012

وهو فقط للمطالعة والتصفح، للمشاركة نرجو الانتقال للمنتدى الجديد

http://www.alokab.com

مرحبا بالضيف ( دخول | التسجيل )



 
إضافة رد على الموضوعموضوع جديد
> ما الدليل الشرعي أن النصرة هي الطريقة؟؟
أمل الأمة
المشاركة Apr 23 2012, 06:51 PM
مشاركة #1


عضو متميز
***

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 48
التسجيل: 16-March 11
رقم العضوية: 14,385



أثناء مناقشاتي مع أحدهم، عن الطريق الشرعية الوحيدة للوصول إلى إقامة الخلافة وهي النصرة، أجابني بما يلي:

"أما بالنسبة لآلية الوصول للحكم، فمن الممكن أن الاقتداء بالرسول صلى الله عليه وسلم يكون بالشكل العام وليس التفصيلي. فبوجة نظري وحسب قرآتي الشخصية، وصححوني إن أخطأت، الرسول الكريم عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم كان يتبع الأسلوب الناجح لعصره وهو أسلوب النصرة، لان العرب في تلك الايام كانت قبائل تحمي افرادها ومن لجأ اليهم. ولكنه عندما تعامل مع الروم، وهي دولة ولها جيش في ذلك الوقت، تعامل معها كرئيس دولة فارسل الرسل والجيوش واستقبل الوفود كرئيس لدولة.

ما أود قوله ان الرسول الكريم خط لنا منهاجا واضحا وهو "أنتم أدرى بامور دنياكم" على ألا ندخل في المحظورات. وبالتالي الوصول للحكم باي طريقة جائزة شرعا هو من الاقتداء بالرسول عليه السلام. والله أعلم".


فما هو التأصيل الشرعي لمسألة النصرة؟ وكيف يكون الرد الأنسب على رأيه؟؟

وبوركتم.
الذهاب لأعلى الصفحة
 
+تعقيب مع اقتباس المشاركة
النظار
المشاركة Apr 23 2012, 07:07 PM
مشاركة #2


عضو متميز
***

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 104
التسجيل: 21-November 11
رقم العضوية: 22,859



امل الامة السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...
هل رجعتم الى كتاب الدولة الاسلامية ثم بعد ذلك سألتم السؤال؟
الذهاب لأعلى الصفحة
 
+تعقيب مع اقتباس المشاركة
ابو عبادة 2011
المشاركة Apr 23 2012, 08:42 PM
مشاركة #3


عضو متميز
***

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 102
التسجيل: 30-July 11
رقم العضوية: 20,809



بســم الله الـرحمــن الرحيــم
اخي الكريم الرسول صلى الله عليه وسلم كان يسأل عن قوة القبيلة قبل كل شيء وهذا يعني انه تقصد مواطن القوة .
الامر الثاني فانه عليه السلام اصر على طلب النصرة رغم انه تأذى كثيرا اثناء قيامه بالعمل كما نعلم ، فقد قام صلى الله عليه وسلم بالعمل على طلب النصرة اكثر من عشر مرات وهذا يعني انه كان يرسم الطريقة الشرعية لاقامة الدولة .
هذا باختصار ، وكما قال اخي النظار ارجع الى المسألة وستجدها مطروحة بالتفصيل وبارك الله بكم .
الذهاب لأعلى الصفحة
 
+تعقيب مع اقتباس المشاركة
سيف الدّين عابد
المشاركة Apr 24 2012, 12:43 PM
مشاركة #4


عضو متميز
***

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 1,548
التسجيل: 9-April 05
رقم العضوية: 74







رسالة: « طلب النصرة، وإقامة الدولة الإسلامية »

وهي تأصيل شرعي مفصل: لماهية المنعة والنصرة الازمة شرعاً لإقامة الدولة الإسلامية

أ. د. محمد بن عبدالله بن سليمان المسعري
اﻷثنين: 20 جمادى الأولى 1431هـ الموافق 3 مايو 2010م


http://www.tajdeed.org.uk/ar/posts/list/1472.page#5389
الذهاب لأعلى الصفحة
 
+تعقيب مع اقتباس المشاركة
ابوعمر99
المشاركة Apr 24 2012, 02:36 PM
مشاركة #5


عضو متميز
***

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 7,691
التسجيل: 14-April 05
رقم العضوية: 337





السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــه ،،

هنا رابط حول النصرة :

http://www.alokab.com/forums/index.php?showtopic=46418


الذهاب لأعلى الصفحة
 
+تعقيب مع اقتباس المشاركة
سردار
المشاركة Apr 25 2012, 02:41 AM
مشاركة #6


عضو متميز
***

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 852
التسجيل: 10-April 05
رقم العضوية: 162



قال سيدنا علي كرم الله وجهه ورضي عنه وعن ال البيت
(لم امر الله نبية ان يعرض نفسه على القبائل كنت معه انا وابو بكر )
فهي امر من الله ومداومة رسول الله عليها رغم ما لقيه من مشقة من اثرها فروى ابن هشام ان رسول الله دار على اكثر من 15 قبيلة علية الصلاة والسلام وفي الطبقات الكبرى لابن سعد اكثر من 25 قبيلة
الذهاب لأعلى الصفحة
 
+تعقيب مع اقتباس المشاركة
هاني الشمري
المشاركة Apr 25 2012, 11:29 PM
مشاركة #7


عضو متميز
***

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 93
التسجيل: 26-July 09
رقم العضوية: 11,142



السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــه ،،

السائل يقول :

أثناء مناقشاتي مع أحدهم، عن الطريق الشرعية الوحيدة للوصول إلى إقامة الخلافة وهي النصرة، !!!

اظن السؤال ماهى الطريقة لاقامة الدولة الاسلامية (الخلافة ) ؟ لكن الغريب ان السائل حصر العمل بطلب النصرة انها هى الطريقة .

لذلك ارجوا من السائل ان يوضح السؤال فهل السؤال عن مشروعية طلب النصرة ؟ ام السؤال حول ماهى الطريقة لاقامة الخلافة ؟

لان طلب النصرة ليست هى الطريقة بل هى من اعمال الطريقة

الذهاب لأعلى الصفحة
 
+تعقيب مع اقتباس المشاركة
أبو مالك
المشاركة Apr 27 2012, 01:25 AM
مشاركة #8


مشرف
***

المجموعة: المشرفين
المشاركات: 9,147
التسجيل: 29-March 05
رقم العضوية: 2



أصبت يا أخ هانئ، طلب النصرة من أعمال الطريقة، والتي استنبطها الحزب من الأدلة الشرعية، وتجد تفصيلاتها في كتب الحزب، كمنهج حزب التحرير في التغيير

اما قول القائل بأننا أعلم بأمور دنيانا، فهذا قول وضع في غير موضعه،

أمور الدنيا مثل علم الرياضيات، وطرق الزراعة الحديثة والري، ومثل علم الاقتصاد، بخلاف النظام الاقتصادي، وبخلاف الأحكام التي جاءت تنهى وتأمر

وهنا في المسالة المبحوثة الأمر فيه التزام من الرسول عليه سلام الله بطريقة معينة ثابتة مع المشقة، ومع وجود البدائل المعروضة عليه من قبل كفار مكة، كاستلام الحكم، والتمكين المالي، والتخلي عن بعض الأحكام والعقائد ولو مؤقتا، أو الميل عن الطريقة ولو شيئا قليلا، وما إلى ذلك، فرفض عليه سلام الله كل تلك البدائل، والتي كلها مما يشنشن ويدندن حوله من يريدون أن يعملوا وفق أهوائهم


إن الشارع الذي علمنا أحكاما شرعية تفصيلية تتعلق حتى بالطهارة، ولم يترك لنا صغيرة ولا كبيرة إلا بت فيها حتى أحكام الحيض والنفاس، لم يترك عظائم الأمور لنا المتعلقة بإيجاد الاسلام في الواقع رهن أهوائنا وحسب ظروفنا ومصالحنا

فليتفضل السائل الذي طرح عليكم هذا الطرح أخي الكريم ليتحاور معنا هنا، وله علينا من الإكرام والانصاف ما يحبه ان شاء الله
الذهاب لأعلى الصفحة
 
+تعقيب مع اقتباس المشاركة
البراق
المشاركة Apr 28 2012, 09:37 AM
مشاركة #9


عضو متميز
***

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 1,422
التسجيل: 12-April 05
رقم العضوية: 267



ونقطة قد تفيد في البحث وهي أن واقع القبائل في زمن النبي صلى الله عليه وسلم هو نفسه واقع الدول القائمة اليوم

فالكيانات على زمنه صلى الله عليه وسلم كانت تتمثل في القبائل أو ف مناطق تتقاسم فيها عدة قبائل أركان وشؤون الحكم كما في مكة "عدة قبائل تدير الشؤون ودار ندوة للتشاور وادارة أمور الحكم فيما بين سادة قريش وحكامها" ويثرب "الأوس والخزرج قبيلتان وليسا قبيلة واحدة".

فتلك الكيانات التي كانت تمثل فيها القبائل ركنا أساسا كانت كيانات أشبه بالدول في واقعنا اليوم بل هي دول حقيقة، مع فارق كبير بين قيادات تلك الدول والتي تعتبر طبيعية في ذلك الوقت "مقاييس الفروسية والحكمة وامتلاك الأموال الموصلة للحكم في تلك القبائل" وبين القيادات المصنعة تصنيعا في أنظمة الحكم الجبري.


فالقبائل في ذلك الزمان كانت دولا بكل ما تعني الكلمة من مدلول، وليس كما يحاول بعض متفذلكة مبحث الاجتماع "علم الاجتماع كما يسمى" بالنظر الى تلك القبائل نظرة الدونية والبدائية بل انهم يقيسون واقع البدو الرحل اليوم في البوادي كالعراق والخليج والشام وغيرها على واقع القبائل في تلك الفترة وهذا قياس مغلوط بشكل كبير.


بل ان واقع القبائل التي طلب منها صلى الله عليه وسلم النصرة كانت متمدنة كثيرا بالنسبة لواقع القبائل الرحل ، فمثلا أهل مكة أهل تجارة وأهل يثرب كانوا أهل زراعة مع اعتبار الرعي وهو أركان المنظومة الاقتصادية في مكة وغيرها ،

بعكس القبائل الرحل التي كانت حياتها بحثا عن الماء والكلأ والغزو والسبي ولا تطيل المكوث في مكان واحد بحسب البحث عن الماء والكلأ .

وما أقوله بحاجة ربما لبحث وتدقيق أكثر ،


ولكن المهم هنا هو ملاحظة أسلوب بعض المتفذلكين الذين يحاولون تصوير فعل النبي صلى الله عليه وسلم ودولته بأنه فعل يتناسب مع البيئة القبلية "بالفهم المغلوط للقبيلة" والبدوية في ذلك الوقت .

ولاحظوا أن ما أقصده بكلمة البدو الرحل قد ذكر بعضا من واقعه كتاب الله وعبر عنه بوصف الأعراب:


{قَالَتْ الأَعْرَابُ آمَنَّا قُلْ لَمْ تُؤْمِنُوا وَلَكِنْ قُولُوا أَسْلَمْنَا}(الحجرات/14)

" وممن حولكم من الأعراب منافقون ومن أهل المدينة مردوا على النفاق لا تعلمهم نحن نعلمهم سنعذبهم مرتين "

{ الْأَعْرَابُ أَشَدُّ كُفْرًا وَنِفَاقًا وَأَجْدَرُ أَلَّا يَعْلَمُوا حُدُودَ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ عَلَى رَسُولِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ (97) وَمِنَ الْأَعْرَابِ مَنْ يَتَّخِذُ مَا يُنْفِقُ مَغْرَمًا وَيَتَرَبَّصُ بِكُمُ الدَّوَائِرَ عَلَيْهِمْ دَائِرَةُ السَّوْءِ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (98) وَمِنَ الْأَعْرَابِ مَنْ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ وَيَتَّخِذُ مَا يُنْفِقُ قُرُبَاتٍ عِنْدَ اللَّهِ وَصَلَوَاتِ الرَّسُولِ أَلَا إِنَّهَا قُرْبَةٌ لَهُمْ سَيُدْخِلُهُمُ اللَّهُ فِي رَحْمَتِهِ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ }التوبة-97-99.



الذهاب لأعلى الصفحة
 
+تعقيب مع اقتباس المشاركة
أبو مالك
المشاركة Apr 28 2012, 06:51 PM
مشاركة #10


مشرف
***

المجموعة: المشرفين
المشاركات: 9,147
التسجيل: 29-March 05
رقم العضوية: 2



واقع الأمر أخي الحبيب أن الدولة كيان تنفيذي لمجموعة المفاهيم والمقاييس والقناعات التي تحملها الأمة،
هذا الكيان التنفيذي هو سلطة، ليس بمعنى القوة، بل بمعنى السلطة، التي خولها المجتمع بتطبيق القوانين والأنظمة،
وحتى تمتلك السلطة القدرة على ذلك، فلا بد لها من قوة، تتمثل بالجيش والشرطة
هذا الجانب يحتاج إلى جانب مضاد يضمن أن لا تستأثر السلطة هذه من خلال استعمال القوة فتغير القوانين وتخرج عن وظيفتها التي هي تطبيق ما تعاقدت على تطبيقه مع المجتمع والذي أخذت على أساسه البيعة أو الانتخاب
فالقوة المضادة تتمثل بالعلماء والأحزاب السياسية، وبأهل القوة والمنعة من وجوه المجتمع قد تختلف من مجتمع لآخر
ففي بعض المجتمعات عشائر وقبائل، وفي بعضها سياسيين، وكل من له القدرة على التأثير في الرأي العام بشكل ينتج عنه عمل تقوم به الجماهير


فواقع النصرة أنها أخذ للقوة من جانب الدولة لصف الكيان المجتمعي
وحشد الأمة من خلال قادة الكيان المجتمعي الممثل بالعلماء والقادرين على التأثير في المجتمع وقيادته
لتكون كفة الأمة التي تسعى للتغيير راجحة على كفة السلطة المستأثرة بتطبيق ما لا تريده الأمة

فهذه هي فلسفة النصرة باختصار
الذهاب لأعلى الصفحة
 
+تعقيب مع اقتباس المشاركة

إضافة رد على الموضوعموضوع جديد
1 عدد القراء الحاليين لهذا الموضوع (1 الزوار 0 المتخفين)
0 الأعضاء:

 



نسخة خفيفة الوقت الآن: 24th July 2019 - 01:09 AM