منتدى العقاب

هذا المنتدى هو أرشيف منتدى العقاب حتى عام 2012

وهو فقط للمطالعة والتصفح، للمشاركة نرجو الانتقال للمنتدى الجديد

http://www.alokab.com

مرحبا بالضيف ( دخول | التسجيل )



 
إضافة رد على الموضوعموضوع جديد
> ارتضيتم لانفسكم بوابين على أبواب أسيادكم.., خطبة الدكتور محمد عفيف شديد بتاريخ 6/4/2012
ابوالقاسم
المشاركة Apr 8 2012, 08:50 PM
مشاركة #1


عضو متميز
***

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 106
التسجيل: 24-April 05
رقم العضوية: 484



بســم الله الـرحمــن الرحيــم



ارتضيتم لانفسكم بوابين على أبواب أسيادكم...........الدكتور محمد عفيف شديد



الخطبة الاولى

الحمد لله..ما أكبرَ الذين يَسعون الى رضوان ربهم ورضاهم عنه،ما أرقى أولئك الذين لا تُزعزعهم النكبات..ولا تحيدُ بهم الأهواء..ولا تُغير إرادتهم إرادة الأغيار..ما أبهى أولئك الذين يعيشون الحق.. يَهدون به وبه يعدلون..وأشهد أن لا اله الا الله..هدى الناس الى دُروب الخلاص والنجاة..ودعاهم إلى سُبُل السلام..وإلى دار السلام..ولن يبلغوا الا عن طريق محمد(صلى الله عليه وسلم)..قُل هذه سبيلي أدعو الى الله على بصيرة أنا ومن اتبعني..وأشهد أن محمداً عبد الله ورسوله..اثنى على رجال من هذه الامة في هذا الزمان..يُحببُون عباد الله الى الله ويحببون الله الى عباده..ويَمشون في الارض نُصُحا..

أيها المسلمون:يعز علينا في هذه الايام..ويُثير تساؤلاتنا..ويُفجر كوامن غَضَبنا..أن نرى وفداً رفيعاً ممن كنا نظنُهُم من الدعاة الصالحين الابرار..يَحُجُون إلى أمريكا يبتغون إليها الوسيلة أيهم إليها أقرب.. ويرجون رحمتها ويخافون عذابها..ويعزُ عليهم إعراضُها عنهم..وهم المثقفون والمهندسون والأطباء والعلماء يلتمسون لدى عدوة الله أمريكا لهُم مكانا في أجندة اهتمامها القادمة..يسعون لتبديد مخاوفها عن الاسلام الحاكم والمهيمن والقوي..يقولون يا أمريكا لا تجزعي ولا تقلقي ولا تَشُكي ولا تشتكي..ها قد وصلنا الى رحابك وَدَلفنا على أعتابك،نُريد ترميم صُورتنا وتحسينها وزخرفتها..فرضاك عنا أملٌ واعد.. وقبولك بنا خيرٌ وافد..واعتمادك علينا برهانٌ قاصد!! لا يا هؤلاء..ان الامة التي تفجرت غضبا على من ظلمها وسامها الخسف والهوان..ستتفجر براكين وتهبُ أعاصير على من يُساوم على رأسمالها.. وهو دينُ الله..ان الامة واعيةٌ يا هؤلاء وان لغضبها عليكم إن أوغلتم في دروب التبعية والغواية واسترضاء الامريكان..ان لغضبها موعداً لن تُخلفوه..فيا من تتآلفون مع الثقافة الأمريكية قبل الثورة وبعد الثورة..ويا من تُسعدكم زيارتُها..يا من تشعرون بالروح والراحة في رحابها..ويا من غركم اتقانكم للغتها..يا من تمخرون الآن عباب مؤسساتها تدفعون عن انفسكم تهمة الاسلام القوي الحاكم،وهو شرف لكم حرمكم الله منه..يا من تُغضبون الله في عليائه..وانتم تُسِرون لعدو الله الحربي فعلاً..تسرون اليهم بالمودة!! أنتم لستم وفداً إسلاميا..انما أنتم وفد زغتُم فأزاغ الله قُلوبكم..انما أنتم وفد بُلعام بن باعوراء..الذي آتيناه آياتنا فانسلخ منها فاتبعه الشيطان فكان من الغاوين..ولو شئنا لرفعناه بها ولكنه أخلد الى الارض واتبع هواه..يا هؤلاء..إن كنتم مُوفدين تُمثلون من بعثكم فقد حل غضب الله على المُرسِل والرسول فيكم..وان كُنتم طليعة فأمِكمُ الثقافية..والسياسية لارساء قواعد عُلاقاتٍ متينة مع من يقتلون المسلمين في أفغانستان وباكستان والعراق وسوريا فقد خرجتم من دين الله ومن يتولهم منكم فانه منهم..خرجتم من دائرة العزة الى قفار الذلة والمذلة والتبعية والعبودية..ولن ينفعكم فرمان أمريكا ولا عفارمُها..لن تنفعكم ملياراتها..لن ينفعكم وعدُها لكم باعتمادكم مندوباً لها ساميا على أرض مصر..لأن زمن أمريكا المحيطة قد وَلى..وزمن أمريكا الحاكمة بأمرها قد اندثر..وزمن أمريكا الحاوي واللاعب الاساسي قد غبر..يا أيها التائهون في بيداء التبعية والارتهان..ان الذين تتولونهم عبادٌ أمثالكم!! ومن أضل فمن يدعو من دون الله من لا يستجيب له الى يوم القيامة وهم عن دعائهم غافلون..واذا حُشر الناس كانوا لهم اعداء وكانوا بعبادتهم كافرين..يا هؤلاء..اولئك الذين تراهنون عليهم لتعميدكم بَدَل مبارك..ولاتخاذكم راعيا إقليميا قادما.. تنافسون ايران هؤلاء غُدرُ بأوليائهم..فكم من أجير عندهم طَرَدوه..وكم من صاحب لهم هَجروه..وكم من مخلص لهم نبذوه..وكم من حريص على مصالحهم لفَظوه..أسألوا الشاه في لحده..وأسألوا مبارك في مَحبسه.. وأسألوا الأسد الآن في البحث عن بديل له وعنه اسألوا نورييغا واورتيجا ويلتسن..اسألوا كرازي والغيلاني وقد آن أوان استبدالهم..ماذا أغنى عنهم تزلفهم..وماذا أغنى عنهم ارتماؤهم في أحضان الغادرين بهم..وما أغنى عنهم تعهدُهم بالالتزام بالديمقراطيه..وماذا أغنت عنهم حملاتهم الدبلوماسيه كما تفعلون الآن..ان أمريكا لا يقنعها الا مصالحها تتراءى لها حيث تكون وفيمن يحققها لها.. وتقصف عُرنوساً وتنشئ آخر..وكلٌ من مائها يُسقى وبسمادها النتن يُسمَد..ولكن من يعي ومن يعقل ومن يذدكر..

أيها المسلمون:يحزُ في النفس..ويقتلنا الأسى ونحن نرى ونبصر الأغيار يُديرون دفة أمورنا..وكأننا لا في العير ولا في النفير..كاننا أمواتٌ جميعا وما على الاغيار الا تحنيطنا ودفننا..لقد وكل المجرمون مصير دماء السوريين واشلائهم وخراب بيوتهم..أوكلوها إلى نصراني اسمُه كوفي عنان..ثامبو بيكل القِسُ النصراني لقضية السودان..وعنان لسوريا ولا من يجأر ولا من يثأر ولا من يغار ولا من يغضب لهذه الامة.. وما ذكرياتنا بعد هدم الخلافة الا مذابحُ واجتياحات واذلالٌ وارتهان..وفي مثل هذا اليوم قبل حوالي عِقدين من الزمان ذَبَح الصرب عشرات الآلاف من أهل البوسنه المسلمين واغتصبوا نساءهم واليوم يكمل مشوارهم مُجرم سوريا القاتل..حبيبُ الملعونين من هذه الامة..ويلكم يا أبناء هذه الامة..ايحصلُ هذا ونسكتُ عليه ونحن أعز من في الورى..وارتضيتم لانفسكم(يا من اخرجتم لقيادة سفينة الوجود).. ارتضيتم لانفسكم مؤسسات إغاثية هزيلة لجمع الفتات للاموات من أهل سوريا..من دُفن منهم ومن لم يُدفن ارتضيتم لانفسكم بوابين على أبواب اسيادكم وتركتموهم يجأون في دمائكم وأشلائكم ومصيركم ومستقبلكم..ان أمة بلا قائد يقودها انما هي زُرافاتٌ تُساق الى مذابح الموت ومدافن الحياة وهم ينظرون..

أيها الناس:كفى لامبالاة!! وكفى هزاً للأكتاف..وكفى نظراتٍ شاردة..وكفى تيها في سراب الاعداء..كفى دفاعاً عن مجرم سوريا..وبأن ثورة الابطال الصناديد مؤامرة..كفى استهتاراً بدماء أهل الشام واشلائهم.. كفى أفكاراً دُونيةً انسحاقيه..كفى..قبل أن لا تنفع..ليت واخواتها..احشروا الذين ظلموا وازواجهم وما كانوا يعبدون من دون الله واهدوهم الى صراط الجحيم..وقفوهم انهم مسؤولون..


الخطبة الثانية

الحمد لله..الذي خلق الموت والحياة ليبلوكم أيكم أحسن عملا..الحمد لله الذي أمات وأحيا..حتى ينتصف المظلوم ويُعاقب الظالم..الحمد لله لولا التدافُن لفسدت الارض ومن عليها..وأشهد أن لا اله الا الله..تجلى في عليائه قاهراً..وهو القاهرُ فوق عباده ويُرسل عليكم حفظه حتى اذا جاء احدكم الموت توفته رسُلنا وهم لا يُفرطون..ثم ردوا الى الله مولاهم الحق..الا له الحكم وهو اسرع الحاسبين.. وأشهد أن محمداً عبد الله ورسوله..كان الموت بوابة التحاقه بالرفيق الاعلى..بل الرفيق الاعلى من الجنة..

أيها المسلمون:طوبى لمن كانت بوابة الموت بداية سعادته ورضوان الله عنه..طوبى لمن اجتازها إلى سرادقات النعيم..فكم في الموت من مُعتَبر..فقدنا أخا عزيزا علينا كان معنا في مثل هذا اليوم ثم ارتحل.. ولا أذكر عنه الآن..الا شغفه بالحق وأهله..لا اذكر الا فرحه بخبر عزيز عن عزة هذا الدين..لا أذكر له الا مجلساً يدافع فيه عن دين الله..وقد أراد وعزم..فنعم ما أراد ونعم ما عزم..ومضى عالم جليل من علماء هذه الامة..كان أبيا صادعاً بالحق رافضاً للباطل..محبا لاولياء الله..وكل ميت قد وصل..فالناس نيام فاذا ماتوا انتبهوا..ولكن يا ويلتاه إلى أين نصل..يموت العلماء والدعاة والصالحون والمجاهدون..وكلٌ يكدح في هذه الدنيا حتى يوم اللقاء..فليأخذ كل منا أهبة الاستعداد..حتى لا يفجأه مالا طاقة له برده..ولكن إن وصل ، فحبيب غائب يُنتَظر..فسبحان من زين أولياءه ليوم لقاء أثير..يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن الا وانتم مسلمون..وإنها لوصية الرسل والصالحين لاولادهم وذريتهم من بعدهم..ووصى بها ابراهيم بنيه ويعقوب يا بني ان الله اصطفى لكم الدين فلا تموتن إلا وأنتم مسلمون..انه الإخبات والاستسلام والاحسان ينجدل في جسد ابن ادم وروحه..انه استشعارُ لذة العبودية لمن خلقك فسواك وعدلك..واذا كان الموت عند فقدان عزيز يعبق أريجُه في الاجواء..فليستيقظ النائم ولينهض الراقد.. ولينطلق الواقف.. وليُطلق لساقيه الريح كل من اكتتب اسمه في مضمار السباق..ينادي على أقرانه ومن حاذاه أو كاد يسبقه..لأموتن والاسلام عزيز..لاموتن ورايةُ العقاب ترفرف في أجواز الفضاء..لأموتن في صُحبة الابرار.. بل في معية المقربين..



الرابط الصوتي للخطبة

http://www.4shared.com/music/fgclUkUx/_6-4-2012.html
الذهاب لأعلى الصفحة
 
+تعقيب مع اقتباس المشاركة

إضافة رد على الموضوعموضوع جديد
1 عدد القراء الحاليين لهذا الموضوع (1 الزوار 0 المتخفين)
0 الأعضاء:

 



نسخة خفيفة الوقت الآن: 1st July 2022 - 10:21 PM