منتدى العقاب

هذا المنتدى هو أرشيف منتدى العقاب حتى عام 2012

وهو فقط للمطالعة والتصفح، للمشاركة نرجو الانتقال للمنتدى الجديد

http://www.alokab.com

مرحبا بالضيف ( دخول | التسجيل )



 
إضافة رد على الموضوعموضوع جديد
> تحرك الثائرين نحو وزارة الدفاع خطوة في الاتجاه الصحيح, خطبة جمعه للشيخ عصام عميرة ابو عبد الله - الموافق 4/5/2012 م
المرابط2
المشاركة May 6 2012, 06:44 PM
مشاركة #1


عضو متميز
***

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 304
التسجيل: 17-April 05
رقم العضوية: 402



الجمعة 13/6/1433 هـ
الموافق 4/5/2012 م
تحرك الثائرين نحو وزارة الدفاع خطوة في الاتجاه الصحيح
(الخطبة الأولى) أيها الناس: في خطوة من الخطوات الصحيحة التي اتخذتها الثورة المصرية، يعتزم عدد من ائتلافات شباب الثورة المصرية وقوى إسلامية تنظيم تظاهرات حاشدة اليوم، والزحف صوب مقر وزارة الدفاع، ومطالبة المجلس العسكري بالرحيل والحفاظ على أمن المتظاهرين. وفي المقابل حذر المجلس العسكري من مغبة الاقتراب من وزارة الدفاع، ووجه الجيش يوم أمس تحذيرا صارما وغير مسبوق منذ توليه مقاليد الامور في أعقاب الإطاحة بالرئيس المصري السابق ضد أي محاولة قد يقوم بها المتظاهرون للاقتراب من وزارة الدفاع، مؤكدا أنهم سيتحملون مسؤولية ما يمكن أن يحدث. وقال اللواء مختار الملا مساعد وزير الدفاع في ختام مؤتمر صحفي "إن المسؤولية والواجب الوطني والقانون وحق الدفاع الشرعي عن النفس وشرف العسكرية يلزم جميع رجال القوات المسلحة بالدفاع والذود عن مقر وزارة الدفاع وجميع المنشآت والوحدات العسكرية، باعتبارها رمزا لشرف العسكرية وهيبة الدولة في نفس الوقت".
أيها الناس: إن هذا المشهد يزيد المرء إصرارا على أن قرار أولئك الثائرين اليوم هو خطوة في الاتجاه الصحيح، فالجيش هو بيضة القبان في جميع التحركات التغييرية، وهو المعول عليه في نجاح الانقلابات والتحولات المرجوة، وهو الذي يستطيع إجهاضها ومنع حدوثها، وهو الذي يخوض الغمرات لتحرير البلاد والمقدسات. جاء في كتاب الرياض النظرة في مناقب العشرة للمحب الطبري عن علي قال: ثم دُفعنا إلى مجلس آخر عليهم السكينة والوقار، فتقدم أبو بكر فسلم وقال: ممن القوم؟ فقالوا: من شيبان بن ثعلبة. فالتفت أبو بكر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: بأبي أنت وأمي هؤلاء غُرر في قومهم، وفيهم مفروق بن عمر وهانئ بن قَبيصة ومثنى بن حارثة والنعمان بن شريك... فقال أبو بكر لمفروق: كيف العدد فيكم؟ فقال: إنا لنزيد على الألف ولن تغلب الألف من قلة. فقال أبو بكر: كيف المنعة فيكم؟ فقال: علينا الجهد ولكل قوم جد. فقال أبو بكر: فكيف الحرب بينكم وبين عدوكم؟ فقال: إنا لأشد ما نكون غضباً لحين نلقى، وإنا لأشد ما نكون لقاء حين نغضب، وإنا لنؤثر الجياد على الأولاد، والسلاح على اللقاح، والنصر من عند الله، يديلنا ويديل علينا أخرى، لعلك أخو قريش؟ فقال أبو بكر: أوقد بلغكم أنه رسول الله؟ فها هو ذا. فقال مفروق: قد بلغنا أنه يذكر ذلك، فإلام تدعو يا أخا قريش؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أدعو إلى شهادة أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأني رسول الله، وأن تؤوني وتنصروني، فإن قريشاً قد تظاهرت على أمر الله وكذبت رسله، واستغنت بالباطل عن الحق، والله هو الغني الحميد. فقال مفروق: وإلام تدعو أيضاً يا أخا قريش؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: {قُلْ تَعَالَوْا أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ ۖ أَلَّا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا ۖ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا ۖ وَلَا تَقْتُلُوا أَوْلَادَكُمْ مِنْ إِمْلَاقٍ ۖ نَحْنُ نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ ۖ وَلَا تَقْرَبُوا الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ ۖ وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ ۚ ذَٰلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ}. قال مفروق: ما هذا من كلام أهل الأرض، ولو كان من كلامهم عرفنا، ثم قال: وإلام تدعو أيضا يا أخا قريش؟ فتلا رسول الله صلى الله عليه وسلم: {إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَىٰ وَيَنْهَىٰ عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ ۚ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ}. فقال مفروق: دعوت إلى مكارم الأخلاق ومحاسن الأعمال، ولقد أفك قوم كذبوك وظاهروا عليك. وكان مفروق أراد أن يشرك في الكلام هانئ بن قبيصة فقال: هذا هانئ بن قبيصة شيخنا وصاحب ديننا، فقال هانئ: قد سمعنا مقالتك يا أخا قريش، وإني أرى إن تركنا ديننا واتباعنا إياك على دينك بمجلس جلسته إلينا ليس له أول ولا آخر، لزلة في الرأي، وقلة نظر في العاقبة، وإنما تكون الزلة مع العجلة، ومن وراءنا قوم نكره أن نعقد عليهم عقدا، ولكن نرجع وترجع، وننظر وتنظر، وكأنه أحب أن يشرك في الكلام المثنى بن حارثة فقال: هذا المثنى بن حارثة شيخنا وصاحب حربنا. فقال المثنى: قد سمعنا مقالتك يا أخا قريش، والجواب هو جواب هانئ بن قبيصة... وإني أرى أن هذا الأمر الذي تدعونا إليه أنت هو مما يكرهه الملوك، فإن أحببت أن نؤويك وننصرك مما يلي مياه العرب فعلنا. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما أسأتم في الرد إذ أفصحتم بالصدق، وإن دين الله لن ينصره إلا من حاط من جميع جوانبه، أرأيتم إن لم تلبثوا إلا قليلاً حتى يورثكم الله أرضهم وديارهم وأموالهم، ويفرشكم نسائهم أتسبحون الله وتقدسونه؟
(الخطبة الثانية) أيها الناس: هكذا كان يتكلم الرسول صلى الله عليه وسلم مع أصحاب القرار ومن بيدهم القوة ومقاليد الأمور، ولنا فيه أسوة وقدوة، فلنتكلم مع أصحاب القرار ومن بيدهم القوة ومقاليد الأمور، وهم في زماننا قادة الجيوش، فإن قرروا التغيير غيروا، وإن قرروا حماية الرئيس حموه، وإن قرروا حماية الثائرين حموهم. ورب قائل يقول: إن الجيش إذا قرر سحق المتظاهرين يسحقهم، والجواب على ذلك إن جيوش المسلمين ليست كالجيش الصيني الكافر الملحد الذي سحق المتظاهرين في الميادين، وإنما هم أبناء الأمة ويعتقدون عقيدتها، ولا نتصور قائدا فيهم يأمر جنده بقتل إخوانه وأبنائه، ولو ضرب في عقله وفعل، فإنها نهايته ونهايتهم. وعليه فإنا نوجه النصح إلى إخواننا الثائرين في مصر وغيرها من بلاد المسلمين أن يتصرفوا بحكمة دون زلة رأي أو نظر في العاقبة، ويختاروا من بين جموعهم نفرا واعيا سياسيا وفكريا، وقادرا على عرض قضيتهم بين يدي قادة الجيوش والمجالس العسكرية، فيخاطبونهم بإيمان وثقة وأخوة، ويحثونهم على الانحياز إلى قضايا الأمة ومفارقة الحكام وأسيادهم الكفار، ويقولون لهم قول أهل السماء قبل قول أهل الأرض، وأن لهم الجنة إذا هم لبوا نداء النصرة، وقبل ذلك العزة والنصر والسؤدد في الدنيا، والغلبة على الكفار، وتحرير المقدسات ووراثة الأموال والدور والأرضين التي تحت سيطرة الكفار من بلاد المسلمين وخارجها، عندما يكونون جندا من أجناد دولة الإسلام. فإن لم يكن هذا الأمر اليوم فليكن غدا، وإن لم يكن غدا فبعد غد، وإن لم يكن هذه الجمعة فالجمعة القادمة أو التي تليها، وليقولوا لكل واحد من هؤلاء القادة: كن كسعد بن معاذ رضي الله عنه الذي اهتز عرش الرحمن لموته بعد أن نصر رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن معه من المؤمنين، ومكن لهم من إقامة دولة الإسلام الأولى في المدينة، ثم ليقولوا لكل واحد منهم: أنصر العاملين لإقامة دولة خلافة المسلمين الراشدة الثانية على منهاج النبوة.

al-aqsa.org
الذهاب لأعلى الصفحة
 
+تعقيب مع اقتباس المشاركة

إضافة رد على الموضوعموضوع جديد
1 عدد القراء الحاليين لهذا الموضوع (1 الزوار 0 المتخفين)
0 الأعضاء:

 



نسخة خفيفة الوقت الآن: 24th November 2017 - 01:00 PM