منتدى العقاب

هذا المنتدى هو أرشيف منتدى العقاب حتى عام 2012

وهو فقط للمطالعة والتصفح، للمشاركة نرجو الانتقال للمنتدى الجديد

http://www.alokab.com

مرحبا بالضيف ( دخول | التسجيل )



> سؤال في كتاب النظام الاجتماعي
مصعب بن عمير
المشاركة Jan 31 2012, 12:19 PM
مشاركة #1


عضو متميز
***

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 2,437
التسجيل: 15-July 08
رقم العضوية: 9,002





السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــه ،،

لدي مجموعة من الأسئلة والتي أرجو أن أجد لها إجابات شافية منكم يا كرام

أولاً - ورد في كتاب النظام الاجتماعي في موضوع زواج النبي صلى الله عليه وسلم ص145 أن النجاشي تولى العقد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في زواجه من أم حبيبة رضي الله عنها ،، فهل يجوز أن يكون وكيل الزوج في العقد كافرا ؟ على اعتبار أن النجاشي كان على دين النصرانية آنذاك ذلك أن زوجها ارتد ودخل في دينهم ..

ثانياً - أيهما أولى للمرأة المسلمة حين التداوي أن تكشف له عورتها ، الطبيبة الذميّة أم الطبيب المسلم ؟؟

ثالثاً - يجوز للرجل أن يعزل دون إذن الزوجة ، فهل يجوز للمراة أن تستخدم أية وسيلة من وسائل منع الحمل المؤقت دون إذن زوجها ؟؟

رابعاً - لو زنا رجل بإمرأة وأنجب منها غلاماً ، ثم تزوجها بعد ذلك فهل يُنسب الولد لأبيه ؟؟


بانتظاركم يرمحكم الله ..
الذهاب لأعلى الصفحة
 
+تعقيب مع اقتباس المشاركة
 
موضوع جديد
الردود
أبو انس
المشاركة Mar 21 2012, 09:17 PM
مشاركة #2


عضو متميز
***

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 575
التسجيل: 5-December 08
رقم العضوية: 9,512



إقتباس(أبوالزهراء @ Mar 21 2012, 08:11 PM) *
يعني أخي الكريم ..
هل نعتمد في إجابتك..؟؟
جواز أن يتزوج إبن الزنا بعمته أو حتى بأخته من أبيه الزاني؟؟؟؟؟


ورد في صحيح البخاري :
إقتباس
حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ قَزَعَةَ حَدَّثَنَا مَالِكٌ عَنْ ابْنِ شِهَابٍ عَنْ عُرْوَةَ بْنِ الزُّبَيْرِ عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ
كَانَ عُتْبَةُ بْنُ أَبِي وَقَّاصٍ عَهِدَ إِلَى أَخِيهِ سَعْدِ بْنِ أَبِي وَقَّاصٍ أَنَّ ابْنَ وَلِيدَةِ زَمْعَةَ مِنِّي فَاقْبِضْهُ قَالَتْ فَلَمَّا كَانَ عَامَ الْفَتْحِ أَخَذَهُ سَعْدُ بْنُ أَبِي وَقَّاصٍ وَقَالَ ابْنُ أَخِي قَدْ عَهِدَ إِلَيَّ فِيهِ فَقَامَ عَبْدُ بْنُ زَمْعَةَ فَقَالَ أَخِي وَابْنُ وَلِيدَةِ أَبِي وُلِدَ عَلَى فِرَاشِهِ فَتَسَاوَقَا إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ سَعْدٌ يَا رَسُولَ اللَّهِ ابْنُ أَخِي كَانَ قَدْ عَهِدَ إِلَيَّ فِيهِ فَقَالَ عَبْدُ بْنُ زَمْعَةَ أَخِي وَابْنُ وَلِيدَةِ أَبِي وُلِدَ عَلَى فِرَاشِهِ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ هُوَ لَكَ يَا عَبْدُ بْنَ زَمْعَةَ ثُمَّ قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْوَلَدُ لِلْفِرَاشِ وَلِلْعَاهِرِ الْحَجَرُ ثُمَّ قَالَ لِسَوْدَةَ بِنْتِ زَمْعَةَ زَوْجِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ احْتَجِبِي مِنْهُ لِمَا رَأَى مِنْ شَبَهِهِ بِعُتْبَةَ فَمَا رَآهَا حَتَّى لَقِيَ اللَّهَ


اخي الكريم
الحادثة الواردة في الحديث ليست زنا ، بل ان جارية انتقلت من رجل الى رجل وهي حامل فولدت عند الثاني

وقد حكم النبي ان الولد للفراش وللعاهر الحجر

فالنبي قد نفذ او طبق هذا الحكم الشرعي ، مع انه صلى الله عليه وسلم قد راى ان الولد يشبه عتبه ولا يشبه عبد بن زمعة

الشاهد من الحديث :
وبناءا على هذا الحكم قد رتب النبي حكما شرعيا اخر وهو انه صلى الله عليه وسلم قد امر سودة بنت زمعة " المفروض ان المولود اخاها " امرها ان تحتجب عنه ، اي انه ليس محرما عليها . فهل يعقل ان النبي يامر زوجته ان تحتجب من اخيها ؟

الفائدة من الحديث :
ان النبي امر سودة بنت زمعة ان تحتجب من " اخيها " لما راى من شبهه بابيه الحقيقي " عتبه "، ولكن الحكم الشرعي جعل الولد ليس لابيه الحقيقي

لان الحكم الشرعي جعل المولود لمن ولد على فراشه

وقد جعل الشرع الانساب والاحكام المتعلقة بها بحصول عقد الزواج وليس بالزنا

والله اعلم

الذهاب لأعلى الصفحة
 
+تعقيب مع اقتباس المشاركة

المشاركات داخل هذا الموضوع


إضافة رد على الموضوعموضوع جديد
1 عدد القراء الحاليين لهذا الموضوع (1 الزوار 0 المتخفين)
0 الأعضاء:

 



نسخة خفيفة الوقت الآن: 1st July 2022 - 10:52 PM