منتدى العقاب

هذا المنتدى هو أرشيف منتدى العقاب حتى عام 2012

وهو فقط للمطالعة والتصفح، للمشاركة نرجو الانتقال للمنتدى الجديد

http://www.alokab.com

مرحبا بالضيف ( دخول | التسجيل )



 
إضافة رد على الموضوعموضوع جديد
> ديوث من لا يغار على عرضه, خطبة جمعة
محمد الأنصاري
المشاركة Apr 27 2012, 05:59 AM
مشاركة #1


عضو متميز
***

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 329
التسجيل: 22-May 06
رقم العضوية: 3,129



بسم الله الرحمن الرحيم
خُطبةُ الجُمُعَةِ
دَيوثٌ مَنْ لا يَغارُ على عِرضِهِ
الخُطبةُ الأُولى
الحمدُ للهِ ربِ العالمينَ.. حَييٌ كَريمٌ غَيورٌ وَيحُبُ الغَيُورينَ.. الحُمدُ للهِ.. العِفةُ والحِشمةُ والحياءُ والغِيرةُ على الأَعراضِ مِنْ أَحكامِ دِينِنَا.. فَهيَ عنوانٌ وشعارٌ لنا نَحنُ المسلمينَ.. الحُمدُ للهِ.. المُحافَظةُ على الأَعراضِ وصيانُتِها.. وَسَترُ العَوراتِ وَحِفظُها..شِعارُنا وَمِنَ المُسَلَّماتِ عِندَنا.. والحَمدُ للهِ عَددَ خَلقهِ وزِنَةَ عَرشِهِ وَمِدادَ كَلماتِهِ.. نَحنُ أمةٌ نغارُ على أعراضِنا.. نَحنُ أُمةٌ نموتُ دِفاعاً عن عَقيدَتِنا وأعراضِنا وَشَرفِنا{وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ * إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ}المؤمنون6}.
وأشهدُ أن لا إلهَ إلا اللهُ وحدَهُ لا شريكَ لهُ.. لهُ الملكُ وَلهُ الحمدُ يحيي ويميتُ وهو على كُلِ شيءٍ قديرٍ.. غيورٌ ويحب الغيورين.. قال رسولُ الله صلى الله عليه وسلم : "إن الله تعالى يغارُ و إن المؤمنَ يغارُ و غيرةُ اللهِ أنْ يأتيَ المؤمنُ ما حَرَّمَ اللهُ عليهِ ".{( صحيح ) انظر حديث رقم : 1901 في صحيح الجامع} .
وأَشهدُ أَنَّ محمداً صلى اللهُ عليهِ وعلى آلهِ وأصحابهِ وسلمَ عَبدهُ وَرَسُولُهُ.. سيدُ المُرسلينَ.. وَإِمامُ المتقين.. وَقائِدُ الغُرِ المحَُجَلينَ.. وَرَحمَةُ اللهِ للعالمينَ.. قَالَ اللهُ في حَقِهِ{ وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى (3) إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى (4)(النجم)}.. فَحَمَّلنا صَلى اللهُ عليهِ وَسَلمَ أمانةَ الرعايةِ عن أهلِينا.. فَعنْ أنسٍ رَضيَ اللهُ عنهُ قال: قالَ رَسولُ اللهِ صلى اللهُ عليهِ وسلمَ: ((إنّ اللهَ سائلٌ كُلَّ راعٍ عَمّا استرعاهُ: حَفِظَ أَم ضيَّع؟ حتى يَسألَ الرَّجُلَ عن أهلِ بَيتهِ)) (أخرجهُ ابنُ حبانٍ).
ثُمَ أَمّا بعدُ.. أيها النَّاسُ:
أُوصِيكُم ونفسيَ بتقوى اللهِ تعالى.. وَأُحَذِرُكُم ونفسي من مغبةِ معصيتهِ ومخالفةِ أمرهِ..فإنَّ التقوى ِوقايةٌ والمعاصي غوايةٌ{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ }آل عمران:102}.
فاتَّقوا الله في أبنائِكم وبناتِكم نسائِكم وأنفسِكم.. وحافظوا عليهِم ولا تتركوهُم يَضيعونَ..وفي كلِّ وادٍ يهيمونَ.. تاللهِ لَتُسْأَلُنَّ عنهم أمامَ اللهِ يومَ القيامةِ.. (فَوَرَبِّكَ لَنَسْأَلَنَّهُمْ أَجْمَعِيْنَ (92) عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ (93) (الحجر).
أيها الناس:
مالي أرى كثيراً من أبناءِ المسلمينَ قد فَقَدوا الغِيرةَ على أَعراضِهم.. مالي أرى كثيرًا من رجالِ المسلمينَ قَدْ أضاعوا رُجولَتَهُم.. حتى أصبحوا أشباهَ رجالٍ.. لَمَّا تَركُوا أَعراضَهُم فَريسةً لِسهامِ النَّاظرينَ وَعَبثِ العابثين.
حُقَ لي أنْ أَقولَ وآحسرتاهُ عليكم أيها المسلمون.. وافرحْ كثيراً أيها الكافرُ.. وافركْ يَدَيكَ حُبوراً.. وازددْ فَرحاً وسروراً.. .. فقد أضاعَ كَثيرٌ من رجالِ المسلمينَ رُجولَتَهُم.. حتى أصبحوا أشباهَ رجالٍ.. لَمَّا فَرَّطُوا بِأعراضِهم..
وفقدوا الغيرةَ على شَرَفِهم.
فويلٌ ثم ويلٌ لأُولئك الذين لم يقوموا بواجبهم تجاه أهليهم.. ويلٌ ثم ويل ٌ لأُولئك الذينَ لا يعرفون ولا يصونون كرامتهم.. وويلٌ ثم ويل ٌ لأُولئك لا يحفظون رعيتهم.. ولا يحسنون القيام على ما استرعاهم الله من النساء والبنات والأولاد.. لقد توعد رسول الله صلى الله عليه وسلم من فرّط في حق رعيته.. ولم يحطهم بنصحه.. فقال:{ما من راع يسترعيه الله رعية ، يموت يوم يموت ، وهو غاش لها ، إلا حرم الله عليه رائحة الجنة } (رواه مسلم ).
أيها المسلمون:
اسمعوا معي قول الله تعالى {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَخُونُواْ اللّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُواْ أَمَانَاتِكُمْ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ }{الأنفال27}..
• لقد خُنا الله ورسوله وعَنْ عِِلْمٍ..لَمَّا تركنا أولادَنا وبناتنا ونساءنا ..يَلبِسونَ لباساً مُخزياً.. مُقززأ.. كاشِفاً للعوراتِ .. في الشوارِعِ والأسواقِ والمدارسِ والجامعاتِ .. بِحُجَّةِ تقليدِ الغربِ وصرعاتِ المُوضَةِ.. وأسألُكُم سُؤالا: هلْ تشرفونَ على شراءِ ملابِسِهِم..ألسُتُمْ أَنتُمُ المسؤولونَ عنهم؟! أمْ تتركونَهُم يفعلونَ ما يشاؤونَ.. وإليهِم لا تنظرونَ ولهُم لا تنصحونَ؟!! وكيف تتركون أولادكم يَقُصونَ شُعورَهُم بهذه الأشكالِ المُقرفةِ المقززة.. لقد أصبحنا في بَعضِ الأَوقاتِ لا ُنميزُ الشابَ مِنَ الفتاةِ.. وآحسرتاهُ على أبنائنا وبناتنا.. لقد استأنث الشباب واسترجلت الفتيات .. قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم: لعنَ الله المتشبهينَ من الرجالِ بالنساءِ والمتشبهاتِ من النساءِ بالرجالِ) رواه البخاري .. فأين أنتم من رعايتهم... أَلَمْ تسمعوا قولَ الرسولِ صلى الله عليه وسلم ( ما مِنْ عبدٍ يَسترعيهِ اللهُ رعيةً فيموتُ وهو غاشٌّ لها إلا لَمْ يَجِدْ رائحةَ الجنةِ)..( البخاري ومسلم).
• لقد خُنا الله ورسوله وعَنْ عِِلْمٍ..لَمَّا تركنا أولادَنا وبناتنا ونساءنا عُرضَةً للإختلاطِِ وكاشفاتٍ للعوراتِ في مواسِمِ الأعراسِ والأفراحِ والمناسباتِ.. ولسانُ حالِهم يقول: هذِهِ مواسِمُ.. ومرَّةٌ في العُمُرِ لا تضرُّ.. تركناهم يرقصن ويتمايلن أمام الرجال الأجانب.. كاشافات للعورات وكأنهم ليسوا أعراضنا.. والله تعالى يقول {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاء الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ..}{الأحزاب59}.. ويقول {وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ..}{ {النور31}.
• لقد خُنا الله ورسوله وعَنْ عِِلْمٍ..لَمَّا تركنا أولادَنا وبناتِنا نساءَنا..يخرُجْنَ مِنَ البيوتِ كاسياتٍ عارياتٍ متعطراتٍ متبرجاتٍ.. وحتى بعضُ المحجباتِ يتمايَلْنَ ويضْحَكْنَ في الشوارع والمدارسِ والجامعاتِ ولا يحتشِمْنَ.. وقدْ يقولُ لك بعضُهُم: إِنَّ الوقتَ ليلٌ, ولا يُرى أحدٌ..فلا تَكُنْ مُعقداً ورجعِيّاً.. والله تعالى يقول{ وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّ .. }{النور31}. والرسول صلى الله عليه وسلم يقول((( أيُّما امْرأةٍ اسْتعطرتْ فمرَّتْ على قومٍ لِيَجِدُوا منها ريحاً فهي زانِيَةٌ ))صحيح أبوداود وأحمد والترمذي والنسائي .
• لقد خُنا الله ورسوله وعَنْ عِِلْمٍ..لَمَّا تركنا أولادَنا وبناتنا ونساءنا بلا رقيبٍ ولا حسيبٍ.. يحملونَ الهواتِفَ الخَلويَّةَ وما فيها مِنْ بذاءاتٍ فيرسلونَ الرسائلَ البذيئةَ ويستقبلونَها, والصورَ الخليعةَ كذلك..والله تعالى يقول {مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ }{ق18}.. وأفظعُ مِنْ هذا.. عندما نترُكُهُم.. في البيوتِ وحدَهُم..على الإنترنتِ والمحطاتِ الفضائيةِ.. يشاهدونَ ما تعرفونَهُ جميعُكُم مِنْ تخريبٍ للأخلاقِ وما قدْ يحصُلُ لِمَنْ هُمْ في السِّنِّ الحرجةِ.
• لقد خُنا الله ورسوله وعَنْ عِِلْمٍ..لَمَّا تركنا أولادَنا وبناتنا ونساءنا بِلْ وأنفُسَنا.. في زياراتِ الأقاربِ غيْرِ المحارِمِ.. أو حتى غيرِ الأقارِبِ.. في لجلْساتِ مختلطة.. دونَ أنْ نفصِلَ الرجالَ عَنِ النساءِ..فهذا الإختلاطُ حرامٌ.. إلا ما استثناهُ الشرْعُ.. كتناوُلِ الطعامِ.. وصلةِ الأرحامِ ..بشرْطِ منْعِ الخُلوةِ وسترِ العوراتِ.. ورسولُنا يقول(الحَمُو الموتُ)..(مسلم).
• لقد خُنا الله ورسوله وعَنْ عِِلْمٍ..لَمَّا تركنا أولادَنا وبناتنا.يذهبونَ وبموافقَتِنا وبتشجيعٍ مِنَّا.. في رِحْلاتٍ ودوْراتٍ ومُخيماتٍ مُختلِطةٍ..في الدُّولِ الغربيةِ أو العربيةِ..فيمضونَ في الخارجِ أسبوعيْنِ فأكثَرَ.. أليسَ هذا تفريطاً بالعِرْضِ ..وتخلِّيا عَنِ المسؤوليةِ والرعايةِ.. والرسول صلى الله عليه وسلم يقولُ (كُلكم راعٍ وكلكم مسئولٌ عَنْ رعيتِهِ، فالإمامُ راعٍ ومسئولٌ عن رعيتِهِ، والرجلُ راعٍ في أهْلِ بيتهِ ومسئولٌ عن رعيتِهِ، والمرأةُ راعيةٌ في بيت زوجِها ومسئولةٌ عن رعيتِها، والخادمُ راعٍ في مالِ سيِّدهِ ومسئولُ عن رعيتِهِ، وكلكم راعٍ ومسئولٌ عن رعيتِهِ).
• لقد خُنا الله ورسوله وعَنْ عِِلْمٍ..لَمَّا تركنا أولادَنا وبناتنا فريسةً لمدارسِ النَّصارى ..كمدارسِ المانونايتْ والفرنْدْزِ.. فيعملونَ على تنْصيرِهِم والعبثِ بعقولِهم ومفاهيمِهِم.. بَلْ ويتفاخَرُ بعضُهُم بوجودِ أولادِهِ في مِثْلِ هذهِ المدارِسِ..ويدافِعُ عَنها..ويبرِّرُ بعضُهُم بكثرِةِ العُطَلِ في مدارِسِ الحكومةِ وسوءِ التدريسِ.. أو عدَمِ المَقدرَةِ على دفْعِ الأقساطِ.. ومِنَ الناسِ مَنْ يُفاخِرُ بوجودِ أبنائِهِ في مراكِزِ إسعادِ الطفولةِ وبيْتِ الطفلِ التي تُشَجِّعُ الرذيلةَ والإختلاطَ المُحرَّمَ.. ومنهم مَنْ يَفتخِرُ بِأَنَّ زوجتَهُ عُضْوٌ أوْ مُديرةُ مركِزٍ مِنْ مراكِزِ المرأةِ أوحقوقِ المرأةِ أوالجمعياتِ النَّسويةِ ..التي ما أُقيمتْ إلا لإفسادِ النِّساءِ المسلماتِ وبِدعمٍ مِنْ دُوَلِ الكفرِ..
أيها المسلمون:
• بنات من اللواتي ينزلن إلى الشوارع والأسواق كاشفات للعورات.. ولا يرتدين الجلباب والحجاب الشرعي.. بنات من اللواتي يتمايعن في الطرقات والمدارس والجامعات.. هل جئن إلينا من الخارج.. أليسوا بناتنا.. ونساء وبنات من اللواتي يتبرجن ويكشفن عوراتهن في الطرقات وصالات الأفراح ويرقصن أمام الرجال الأجانب.. هل جئن إلينا من كوكب آخر.. أليسوا بناتنا ونسائنا...واسمعوا رحمكم الله.. عن عائشة رضي الله عنها أنها سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول:{ أَيُّمَا امرأة وضعت ثيابها في غير بيت زوجها فقد هتكت ما بينها وبين الله "} رواه أحمد، وابن ماجه، والحاكم وصححه ووافقه الذهبي ]
أيها المسلمون:
ويا أيها الرجال.. إن أعراضكم كأرواحكم .. فلا تفرطوا فيها..ولا تهملوا رعايتها .. ولا تضيعوا الأمانة التي أمنكم الله عليها.. ، ولا تركبوا الخطر ، فتهلكوا أنفسكم وما تشعرون.. أفلا تعقلون وتتوبون إلى ربكم وتحفظون نسائكم.
قال الله تعالى ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ (6)( التحريم ).أقول ما سمعتم آنفا وأستغفر الله لي ولكم.
الخطبة الثانية
الْحَمْدُ للهِ رَبِّ العَالَمِيْنَ، وَالعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِيْنَ، وَلاَ عُدْوَانَ إِلاَّ عَلَى الظَّالِمِيْنَ، وَنَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ وَحْدَهُ لاَ شَرِيْكَ لَهُ وَلِيُّ الصَّالِحِيْنَ، وَنَشْهَدُ أَنَّ سَيِّدَنَا وَنَبِيَّنَا مُحَمَّداً عَبْدُهُ وَرَسُوْلُهُ إِمَامُ الأَنبِيَاءِ وَالْمُرْسَلِيْنَ، وَأَفْضَلُ خَلْقِ اللهِ أَجْمَعِيْنَ، صَلَوَاتُ اللهِ وَسَلاَمُهُ عَلَيْهِ، وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَالتَّابِعِيْنَ لَهُمْ بِإِحْسَانٍ إِلَى يَوْمِ الدِّيْنِ.
أيها المسلمون:
ألم يطلب ربنا الدفاع عن العرض.. والموت لأجله.. ففي الحديث الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:
( من قتل دون عرضه فهو شهيد، ومن قتل دون ماله فهو شهيد ).
واعلَموا رحمكم الله .. أنّ أشرفَ الناسِ أشدُّهم غِيرةً على نفسِه وأهله وعِرضه.. ومَن لا غَيرة عِنده.. فبطنُ الأرضِ أولى بهِ من ظهرِها.. فعن أنس رضي الله عنه قال: قال رسول الله : ((إنّ اللهَ سائلٌ كلَّ راعٍ عمّا استرعاه: حفظ أم ضيَّع؟ حتى يَسألَ الرجلَ عن أهلِ بيته)) أخرجه ابن حبان}، وفي الصحيحين: ((والرجلُ راعٍ على أهلِه ومسؤول عن رعيته، والمرأةُ راعية في بيت زوجها ومسؤولةٌ عن رعيّتها)).
واعلموا رحمكم الله.. أن أبناءنا وبناتنا وطلابنا ونساءنا مستهدفون من قبل الكفار وأعوانهم من الحكام.. فالحرب على المرأة والطفل والحجاب شرسة.. والكافر يعمل على إشاعة الفاحشة والرذيلة بين أبنائنا.. ويعمل على إفسادهم..
فخذوا حذركم.
أيها الناس:
المطلوبُ مِنَّا التقيدُ بأحكامِ الإسلامِ كُلِّها.. ولا يجوزُ التفريطُ بأيِّ حُكْمٍ منها.. ولا يُعفينا غِيابُ خليفةِ المسلمينِ.. والحُكْمُ بما أنزلِ اللهُ .. مِنْ أَنْ نقومَ بواجِبِنا تِجاهَ أبنائنا وبناتنا ونسائنا.. وكُلِّ ما هُوَ مطلوبٌ مِنّا.. فلا يجوزُ أَنْ نَترُكَهُمْ فريسةً لِكُلِّ طامِعٍ وعميلٍ.. يُسلِمُهُم لأعدائِنا.. ولا يجوزُ لأحَدٍ أَنْ يقولَ إِنَّ الأنظمةَ هِيَ مَنْ تُشَجِّعُ على ذلكَ وهِيَ مَنْ تُسَهِّلُ مِثْلَ هذهِ الأمورِ.. نحنُ نعرفُ أَنَّ الحكوماتِ والأنظمة تُسَهِّلُ لكُلِّ هذِهِ الأمورِ.. وتُسهلُ لكُلِّ هذِهِ المؤسساتِ الأجنبيةِ التي تَعْبَثُ في عقولِ أبنائِنا وبناتِنا.. وتنشرُ الرذيلةَ والفُحْشَ والإختلاطَ بين أبنائِنا..وهذا مَفروضٌ عليها ..لأَنَّ الكفارَ هُمْ مَنْ أوجدوا هذهِ الأنظمة وهذه الحكومات .. فهيِ لا تخرُجُ عَنْ طوعِهِم وأوامِرِهِم.. ومخططاتِهم.. وإلا فَسَيَنْسِفُوَنها نسْفاٍ.. ويَذروها قاعاٍ صَفْصَفاً... نسألُ اللهَ تعالى أَنْ يُعجِّلَ لنا بالفرجِ وبالخلاصِ مِنْ هذِهِ الأنظمةِ والحكوماتِ وبإقامةِ دولةِ الخلافةِ على أنقاضِها.. اللهم آمين.
الذهاب لأعلى الصفحة
 
+تعقيب مع اقتباس المشاركة
بشير الخلافة الق...
المشاركة Apr 27 2012, 07:31 AM
مشاركة #2


عضو متميز
***

المجموعة: الأعضاء
المشاركات: 513
التسجيل: 20-June 06
رقم العضوية: 3,344



8157- مثل المرأة الصالحة في النساء كمثل الغراب الأعصم: الذي إحدى رجليه بيضاء
التخريج (مفصلا): الطبراني في الكبير عن أبي أمامة
تصحيح السيوطي: حسن‏

44569- خير نسائكم الولود الودود المواسية المؤاتية إذا اتقين الله، وشر نسائكم المتبرجات المتخيلات، وهن المنافقات، لا يدخل الجنة منهن إلا مثل الغراب الأعصم (الأعصم: هو الأبيض الجناحين، وقيل: الأبيض الرجلين، أراد قلة من يدخل الجنة من النساء لأن هذا الوصف في الغربان عزيز قليل. النهاية 3/249. ب).
الذهاب لأعلى الصفحة
 
+تعقيب مع اقتباس المشاركة

إضافة رد على الموضوعموضوع جديد
1 عدد القراء الحاليين لهذا الموضوع (1 الزوار 0 المتخفين)
0 الأعضاء:

 



نسخة خفيفة الوقت الآن: 15th July 2019 - 08:15 PM